دعم أفريقي لليبيا في حربها ضد الإرهاب

التقى وزير الخارجية والتعاون الدولي، محمد الدايري، الخميس، في عاصمة النيجير نيامي، نظيره الزيمبابوي سينبراشي مومبنك أقوي.

واستعرض الدايري تفاصيل الأوضاع في ليبيا، بينما أبدى سينبراشي مومبنك اهتمامه بمجريات الحوار في جنيف والصخيرات.

وأكد وزير الخارجية الليبي ضرورة العمل مع الاتحاد الأفريقي لمحاربة الإرهاب، الذي يهدد الأمن في ليبيا ودول الجوار، خاصة مع وجود علاقات وروابط سائدة تجمع الإرهابيين في ليبيا والساحل ونيجيريا، وعلى رأسها «داعش» وتنظيم القاعدة وأنصار الشريعة وبوكو حرام.

وجدد وزير خارجية زيمبابوي دعم الاتحاد الأفريقي الذي تترأسه زيمبابوي مسيرة الاستقرار السياسي في ليبيا، مشددًا على ضرورة العمل المُكثَّف لمحاربة الإرهاب في ليبيا ودول الساحل ونيجيريا.

وتتولى زيمبابوي مجددًا رئاسة الاتحاد الأفريقي خلال فعاليات القمة التي ستعقد في جنوب أفريقيا شهر يونيو المقبل.

وفي سياق متصل، اجتمع الدايري، الخميس، مع وزير الدولة لشؤون الأمن في جنوب أفريقيا ديفيد ماهلوم.

وقدّم ديفيد ماهلوم دعوة للدايري لزيارة بلاده وإطلاع القيادة السياسية في جنوب أفريقيا على الأوضاع في ليبيا ومجريات الأمور، في إطار دعم ليبيا في حربها ضد الإرهاب.

المزيد من بوابة الوسط