لعمامرة: القوة العربية فكرة السيسي بمعزل عن الوضع في ليبيا واليمن

قال وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، إن القوة العربية المشتركة فكرة أطلقها الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، منذ أشهر بمعزل عن الوضع الذي تطور في اليمن أو الوضع في ليبيا.

وأوضح لعمامرة أن الاقتراحات التي تقدمت بها الجزائر بخصوص إنشاء قوة عربية مشتركة خلال القمة العربية الـ 26 بمدينة شرم الشيخ المصرية، حظيت بقبول كل الأعضاء مما سمح بالمصادقة عليها بالإجماع.

وتابع الوزير الجزائري في تصريح لإذاعة الجزائر الدولية، مساء أمس الثلاثاء، إنه «تم التعبير عن موقف الجزائر من خلال تعديلات حظيت كلها بالقبول، مما جعل النص أكثر واقعية وأكثر مسؤولية ومطابقة مع واقع العالم العربي».

وأضاف لعمامرة: «بما أنه تم تقديمها على أنها وسيلة لتعزيز الأمن العربي المشترك، وبما أن البلد المضيف مصر سعى لأن تكون إحدى النتائج المهمة للقمة الـ 26 التي صادفت الذكرى الـ 70 لتأسيس الجامعة العربية، فإن الجزائر سعت مع إخواننا المصريين ومع دول أخرى إلى جعل الاقتراح واقعيًا، يمكن مقارنته تقنيًا بالقوة الأفريقية للرد الفوري على الأزمات على مستوى الاتحاد الأفريقي، وإلى أن تكون مبادرة تخضع في هذه المرحلة لاتفاق مبدئي، ولا سيما أنه تقرر إجراء دراسة معمقة».

آلية لمكافحة الإرهاب
وأوضح وزير الخارجية الجزائري أن هذه التعديلات «سمحت بتوحيد توافق الأطراف العربية عن هذه المسألة، وبالتالي المساهمة في إنجاح» القمة العربية الأخيرة.

كما يتعلق الأمر في نظر لعمامرة بما يخص الجامعة العربية بالتزود بآلية لمكافحة الإرهاب، تكون مثل القوة الأفريقية للرد الفوري على الأزمات التي استحدثها الاتحاد الأفريقي.

ووفق رئيس الدبلوماسية الجزائرية فإن هذه الدراسة المعمقة ستقوم بها مجموعة رفيعة المستوى، تضم خبراء عسكريين ومدنيين تحت إشراف قادة أركان الجيش للقوات المسلحة للدول العربية.

وستقدم نتائج الدراسة لمجلس الدفاع العربي المشترك، المكون من وزراء الدفاع ووزراء الشؤون الخارجية، الذين سيقدمون نتائجهم وتوصياتهم خلال القمة المقبلة.

ويتعلق الأمر حسب لعمامرة بـ «بعد مؤسساتي يجب فصله من الظرف في الدول العربية، إذا أردنا التوصل إلى فهم صحيح للتأويلات وما أكثرها حاليًا بوسائل الإعلام».

المزيد من بوابة الوسط