ليبيا في الصحافة العربية (الثلاثاء 31 مارس)

اهتمت الصحافة العربية في تناولها الشأن الليبي، اليوم الثلاثاء، بتصريحات رئيس الحكومة الموقتة عن القمة العربية وانتقاده الموقف الدولي من الأزمة في ليبيا، فضلاً عما تعرضت له مدينة الزاوية من قصف أسفر عن مقتل أجنبي وإصابة آخرين.

تحذير الثني المجتمع الدولي
وفي حوار لها مع رئيس الحكومة، نقلت جريدة «العرب» اللندنية، عن الثني تحذيره من استمرار المجتمع الدولي في غض النظر عن تغوّل تيار الإسلام السياسي، داعيًا إلى التعامل مع الملف الليبي بالمقاييس نفسها التي تم التعامل بها مع الأزمة اليمنية.وانتقد الثني، وفق حديثه لـ «العرب»، دور المبعوث الأممي برناردينو ليون، كما هاجم بشدة دور قطر وتركيا في بلاده.

وقال الثني إنه استبشر خيرًا لما يجري في اليمن، ذلك أن «ما حدث في اليمن هو صورة طبق الأصل لما يجري في ليبيا، فجماعة الحوثي في اليمن تُقابلها في ليبيا ميليشيات فجر ليبيا».

وتابع: «جماعة الحوثي تحظى بدعم من بعض الدول التي لا تُخفي أطماعها في المنطقة مثل إيران، تمامًا مثل ميليشيات فجر ليبيا التي تحظى هي الأخرى بدعم بعض الأطراف الطامعة في ليبيا منها تركيا».

وأضاف أن العالم تحرك الآن في اليمن، واعتبر أن جماعة الحوثي تعدت على الشرعية، ومن هنا أقول «الشرعية لها معنى واحد في أي مكان بالمسمى نفسه وبالمفردات نفسها، وبالتالي لا يمكن الحديث عن شرعية في اليمن وشرعية أخرى في ليبيا».

وبحسب رئيس الحكومة الليبية، فإنه «حين وقف المجتمع الدولي مع الشرعية في اليمن، وتم التصدي لهجوم جماعة الحوثي، فإن ذلك يفتح الطريق للتعامل مع ليبيا أسوة باليمن».

قرارات القمة العربية
ونقلت جريدة «الأهرام» عن رئيس الحكومة الموقتة، عبد الله الثني، إن قرارات القمة العربية التي عقدت في شرم الشيخ تصب في مصلحة الشعب الليبي، وتابع: «إن اليمن يعاني مشاكل ليبيا نفسها، حيث تنتشر الجماعات المسلحة، ولا يمكن الموافقة على التدخل في اليمن لدعم الشرعية ولا يوافقون على قرارات بحسم الموقف في ليبيا».وأضاف الثني، في تصريحات صحفية، أن القادة العرب اتخذوا قرارًا جريئًا عندما أدركوا خطورة الواقع باليمن، وأقدموا على تنفيذ عملية «عاصفة الحزم»، لافتًا إلى أن هناك مجموعة من الدول العربية تقف إلى جانب القضية الليبية منذ البداية مثل مصر والسعودية والإمارات والأردن.

هجوم على مصفاة الزاوية
إلى ذلك، أوردت جريدة «الشرق الأوسط» نقلاً عن مسؤول ليبي تأكيده مقتل فليبيني وإصابة ثمانية أشخاص في هجوم صاروخي كان يستهدف على ما يبدو مصفاة في مدينة الزاوية بغرب ليبيا.

وقال محمد الخضراوي رئيس المجلس المحلي للمدينة، إن المصابين هم أربعة ليبيين وثلاثة فليبينيين وآخر من دولة أفريقية، وأضاف أن صاروخًا من طراز غراد سقط في ساعة متأخرة يوم الأحد قرب سيارة كانت تقل الأجانب لمنازلهم بعد الانتهاء من العمل.

ونفى مصدر من قوات الجيش، ما ردده بعض المسؤولين في طرابلس التي تديرها حكومة غير معترف بها شرعيًا من أنهم أطلقوا صاروخ غراد باتجاه الزاوية أو مصفاة نفط قريبة تنتج 120 ألف برميل يوميًا.وزعمت «فجر ليبيا» عبر مكتبها الإعلامي في بيان مقتضب أن الطائرات التي تخرج من الزنتان تنتهك اتفاق وقف إطلاق النار الذي دعت إليه الأمم المتحدة وعلى مرأى ومسمع من مندوبها، برناردينو ليون، الذي اعتبرت أنه لم يتكلف حتى بإصدار بيان يستنكر فيه ما يحدث.

في المقابل، اتهمت غرفة عمليات الجيش الليبي بالمنطقة الغربية «فجر ليبيا» بقصف مدينة القلعة ومحاولة إلصاق المسؤولية بالجيش عن قصف المدينة.

المزيد من بوابة الوسط