الثني: لا نعرقل الحوار وليون يغض النظر عن جرائم «فجر ليبيا»

رَفَضَ رئيس الحكومة الموقتة عبد الله الثني، الاتهامات الموجَّهة لحكومته بعرقلة الحوار الوطني، متَّهمًا البعثة الأممية بغض النظر عن استهداف المتشدِّدين مواقع مدنية في ليبيا.

وقال الثني، خلال لقاء له مع قناة «العربية» أمس الأحد، إنَّ المبعوث الأممي لدى ليبيا برناردينو ليون، يغض النظر عن استهداف قوات «فجر ليبيا» مواقع مدنية، بينما يشجب تحرُّكًا للجيش الليبي عند استهدافه مواقع المتطرِّفين، متهمًا إياه بالنظر إلى المشهد الليبي «بعين واحدة».

وتُتَّهم البعثة الأممية بتجاهل الأوضاع الإنسانية الصعبة في منطقة ورشفانة التي تعاني أعمال قتال وحملات اعتقال تنفِّذها تشكيلات مسلحة تابعة لـ «فجر ليبيا»، فيما دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في 19 مارس الجاري، الهجوم الذي نفَّذته طائرات الجيش على مطار معيتيقة في طرابلس، الذي اعتبرته «يقوض الحوار الوطني».

روسيا من أوائل الدول التي ستدرس معها الحكومة إمكانية تدريب وتسليح الجيش الليبي

من ناحية أخرى، جدَّدت روسيا نيتها الوقوف مع ليبيا في مواجهة الإرهاب الذي تعانيه، وأعلنت دعمها مؤسسات الدولة المتمثِّلة في الحكومة الموقتة ومؤسسات الجيش والأمن.

وأشار السفير الروسي لدى ليبيا، إيفان مولوتكوف، خلال لقاء جمعه ورئيس الحكومة، عبد الله الثني، ليلة الإثنين، في تونس العاصمة، إلى أهمية دور روسيا في مستقبل ليبيا المتمثِّل في تدريب وتطوير والمساهمة في بناء المؤسسة العسكرية الليبية.

وأوضح الثني للسفير الروسي أنَّ جل برامج التدريب والخبرات العسكرية لمنتسبي الجيش الليبي كانت بأسلحة روسية، لذلك ستكون روسيا من أوائل الدول التي ستدرس معها الحكومة إمكانية تدريب وتسليح الجيش الليبي، علاوة على التعاون معها في العديد من المجالات الأخرى.

المزيد من بوابة الوسط