أعيان الشاطئ يطالبون بإلغاء القاعدة الجوية في المنطقة وتفعيل المطار المدني

طالب أعيان منطقة وادي الشاطئ بإلغاء القاعدة الجوية التي «تشكل قلقًا للسكان» في المنطقة، وافتتاح المطار المدني للرحلات الدولية والمحلية لخدمة الأهالي وتخفيف المعاناة عنهم.

جاء ذلك في بيان أصدره أعيان منطقة الشاطئ، بعد اجتماع عقدوه أمس السبت، بمقر مديرية أمن الشاطئ للتباحث حول الأحداث الأخيرة وإيجاد حل للأزمة التي تشهدها المنطقة.

وقال أحد أعيان وادي الشاطئ، عبدالسلام أبوحليقة، لـ «بوابة الوسط»، اليوم الأحد، إن قرار المطالبة بإلغاء القاعدة الجوية في براك اتخذه الأهالي بعد عدم استجابة الأطراف المتنازعة في المنطقة لكل المبادرات التي قدمت من قبل أعيان المنطقة.

وأشار أبوحليقة إلى أن أعيان وادي الشاطئ عبّروا عن قلقهم مما يحصل في ليبيا، وأعرب عن أسفه على ما جرى من اقتتال خلال الأسابيع الأخيرة في منطقة وادي الشاطئ.

وأكد أن الأعيان والحكماء في وادي الشاطئ يبذلون قصارى جهدهم من أجل التهدئة وحل الأزمة بطريق الحوار؛ ومن أجل أن لا تكون منطقة وادي الشاطئ صراعًا بين الأخوة نتيجة التجاذبات والصراعات السياسية التي تحدث في ليبيا. وأكد أن المنطقة لن تكون سببًا في تقسيم البلاد.

ودعا أبوحليقة إلى رفع الحواجز من الطرقات وفتح البوابات والطرق من أجل دخول الوقود والغذاء والدواء إلى المنطقة، مشيرًا إلى أن الأعيان طالبوا في بيانهم بأن لا يعاقب الشخص على أفكاره أو توجهاته السياسية في المنطقة.

وشهدت منطقة الشاطئ خلال الأسابيع الأخيرة اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش التي يقودها العقيد محمد بن نايل والقوة الثالثة المحسوبة على مدينة مصراتة للسيطرة على القاعدة الجوية بالمنطقة.

المزيد من بوابة الوسط