إذاعة المرج «تشتكي» نقص الإمكانات و«تطلق» دورتها الجديدة

اشتكي القائمون على إذاعة المرج المحلية نقص الإمكانات، «في ظل عدم تلقيهم أي دعم من أي جهة»، فيما تستعد لدورة إذاعية جديدة تنطلق في إبريل المقبل، بجهود شباب العاملين والمتطوعين بها.

وقال نائب مدير الإذاعة، رابح عبدالقادر امبارك لـ«بوابة الوسط»، إن إدارة الإذاعة قدمت مُقترحاً بإحتياجاتها لهيئة الإعلام ونحن على وشك الحصول على ثلث ما قدمناه من احتياجات تقنية.

وأضاف: «لو تحصلنا على ما وعدونا به الأسبوع الماضى فى اجتماعنا مع وزير هيئة الإعلام، واجتماعنا مع المستشار الاعلامى للهيئة خليفة العمامى، سوف يكون إنتصاراً كبيراً فى ظل الازمة المالية التى تعانى منها الهيئة».

وتابع: «نحن على اتصال دائم بهم لتحفيزهم على تلبية النذر اليسير من احتياجاتنا التى تمت الموافقة عليها».

وقال امبارك: «الأمر الأهم بالنسبة لإدارة الاذاعة الحالية هو توفير مكافآت للكوادر الإذاعية المتطوعة العاملة معنا والتى تتجاوز نسبتهم أكثر من تسعين فى المائة من العاملين».

واستدرك: «هذا الأمر يتسم بصعوبة كبيرة لعدم توفر السيولة سواء فى المجلس البلدى أو فى الهيئة العامة للإعلام»، متابعا: «ولكننا تحصلنا من المجلس المحلى السابق على قرار رسمى بمُكافآت للعاملين بإجمالى مبلغ 53 ألف دينار ولكن لسبب أو لآخر لم تُصرف حتى الآن».

ولفت إلي أنه بعد تغير المجلس المحلى إلى المجلس البلدى، أصبحت المكافآت مديونية سابقة على المجلس البلدى، وقال: «لولا وطنية العاملين معنا واهتمامهم وشغفهم بالعمل الإذاعى لتوقفت الإذاعة».

وانتهي إمبارك قائلا: «وصلت مدة إدارتنا للإذاعة ما يقارب السنتين ولم نتلقى اى دعم من أى كان إلا بتفعيل قسم الدعاية والإعلان لتوفير القدر اليسير من المتطلبات اليومية، ومنها منح مكافآت رمزية للكوادر المتطوعة لتحفيزها على المزيد من العطاء».

المزيد من بوابة الوسط