نعيمة جبريل: هناك تقارب حول الأفكار التي طرحت في الصخيرات

قالت عضو لجنة الحوار الليبي نعيمة جبريل، إنَّ هناك «تقاربًا» حول الأفكار التي طرحت خلال اجتماعات الحوار الليبي المُنعقد في الصخيرات المغربية، مبينةً أنَّ جميع الأطراف «موافقة» على مسودة المقترحات الستة التي قدّمها المبعوث الأممي برناردينو ليون.

وأشارت جبريل خلال حديثها مع «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إلى أنَّ الأمر يتطلّب «إدخال بعض التعديلات» على تلك المقترحات، وتوقعت أن يكون التعديل «في الاختصاصات المتعلقة بسلطة رئيس الدولة في مقترح لجنة فبراير»، ونوهت إلى أنه ربما يكون «المقصود هنا المادة 34»، وأوضحت أنه تم توزيعها بين «مجلس الوزراء ممثلاً في رئيسه ونائبيه».

اختصاصات الحكومة
وبيّنت عضو لجنة الحوار أنّ المشاركين ناقشوا خلال اجتماعات اليوم الخميس موضوع تعديل الاختصاصات المتعلقة بالحكومة.

وذكرت جبريل أن المقترحات الـ6 التي قدّمها المبعوث الأممي لم يجر التطرق إليها خلال اجتماعات اليوم الخميس، مشيرة إلى أنه ستناقش خلال الجلسات المقبلة.

نعيمة جبريل: هناك شبه توافق حول السلطة التنفيذية ومكوناتها واختيار آلية أعضائها وتسميتهم واختصاصاتهم

وأفادت جبريل أنّ هناك «شبه توافق حول السلطة التنفيذية ومكوناتها واختيار آلية أعضائها وتسميتهم واختصاصاتهم»، وأضافت أنّ المرحلة المقبلة سيجري خلالها «استعراض المجلس الأعلى للدولة واختصاصاته ومجلس الأمن القومي»، إضافةً إلى استعراض دور المجالس البلدية واختصاصاتها.

وأوضحت أن «هذا كله يحتاج إلى كثير من العمل»، مؤكدةً أن ما اتفق عليه الأطراف خلال مناقشات اليوم حول اختصاصات حكومة التوافق الوطني وآلياتها والمبادئ الناظمة لهذا الاتفاق هو «شبه نهائي».

غياب الخلاف
وشددت على أن مناقشات اليوم لم تشهد خلافات حول اختصاصات الحكومة وتوزيعها، وأكّدت أن الشرعية هي لمجلس النواب «وهو ما تم النص عليه في الأحكام الختامية»؛ حيث تتولى السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية اختصاصاتها إلى أن يتم وضع الدستور.

وشددت على ضرورة التحاق جميع أعضاء مجلس النواب المعلقين والمقاطعين بأعمال المجلس حتى يكون صوت الشعب الليبي كله مؤثرًا، وأن تكون القرارات بناء على التعديلات التي ستجرى على الإعلان الدستوري، الذي سيجري بناء على هذا الاتفاق، حتى تكون هذه الإجراءات «منضبطة وقانونية وفي إطار الإعلان الدستوري».

ورأت جبريل ضرورة التحاق النواب المعلقين والمقاطعين بالمجلس، أو تفعيل «آلية اللائحة الداخلية» لمجلس النواب بما يعمل على إكمال النصاب الحقيقي لتحقيق رغبة الشعب الليبي في أنْ يرى مجلس النواب قادرًا على اتخاذ قرارات ووضع تشريعات للسياسة الليبية التي «نحن بصدد بنائها».

وأشارت عضو لجنة الحوار في ختام حديثها مع «بوابة الوسط» إلى أنَّ جولة الصخيرات «كانت صعبة» لكن كل الأطراف كانت «طاقاتهم إيجابية وتتبلور في اتفاق سياسي» يمكن أن ينقذ البلاد من شبح الهاوية التي تهدده.