الوافي: مذكرة ليون مشجعة وتحفظنا على المجلس الرئاسي

نفى عضو لجنة الحوار، الشريف الوافي، تداول أي أسماء بشأن المرشحين لتولي منصب رئيس حكومة الوفاق الوطني المرتقبة، مؤكدًا أن المؤتمر الوطني المنتهية ولايته ربما يكون قدم بعض الترشيحات إلى ممثل الأمم المتحدة، برناردينو ليون، في حين لم تقدم كتلة المستقلين أي مرشح لهذا المنصب، وسيترك لمجلس النواب حق الاختيار والترشيح نيابة عنها في هذا الخصوص.

وقال الوافي في تصريح لموفدة «بوابة الوسط»، الخميس، في المغرب: إنَّ «رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، برناردينو ليون، سلمه اليوم مذكرة تتضمن بعض الأفكار والرؤى عن حل الأزمة الليبية، ولاحظ أنها تتضمن نقاطًا إيجابية وأخرى سلبية».

إيجابيات وسلبيات
ففيما يتعلق بالإيجابيات الواردة في مذكرة ليون، أبرزها الاعتراف بأن مجلس النواب هو الجسم التشريعي الوحيد في ليبيا، وأنه الجهة المنوط بها مراقبة الحكومة وتقييم أدائها، إلى جانب الاستناد إلى الإعلان الدستوري الذي يمنح مجلس النواب السلطة العليا في البلاد.

وأضاف الوافي أن الجوانب السلبية في مذكرة ليون تأثرت بمقترحات أعضاء لجنة المؤتمر الوطني المنتهية ولايته في جلسات الحوار، بخصوص إنشاء مجلس رئاسي ومجلس أعلى تكون مهمته مراقبة عمل حكومة الوفاق الوطني، وعدم التطرق إلى الجيش، وعدم ذكر تفكيك المجموعات المسلحة، والاكتفاء بالدعوة إلى سحبها خارج المدن.

وأشار الوافي إلى «أننا كمستقلين سجلنا تحفظنا على إنشاء مجالس جديدة لتجنب ازدواجية السلطة، وتمسكنا بأن يبقى البرلمان هو أعلى سلطة تشريعية وفقًا للإعلان الدستوري، كما سجلنا رؤيتنا بحل المجموعات المسلحة، وضرورة إعادة بناء الجيش الوطني الموجود حاليًا، كما أكدنا أن هناك أسماء لم يعد لها قبول في الشارع الليبي، وعليها أن تختفي من المشهد تمامًا في المرحلة المقبلة».

وكشف: «إن ليون لديه قائمة لم يفصح عنها، تتضمن مرشحي المؤتمر المنتهية ولايته لرئاسة الحكومة المرتقبة، ولمسنا منه تخوف بعض أعضاء المؤتمر من الملاحقة والمساءلة».

المزيد من بوابة الوسط