فتح الطريق للنازحين من بن جواد اعتبارًا من الجمعة

أكد رئيس حكماء بن جواد، إدريس سعد القبايلي، اليوم الخميس، الاتفاق مع ما يسمى بقوات «عملية الشروق» على فتح الطريق لعودة النازحين من بن جواد اعتبارًا من غدًا الجمعة.

وعلمت «بوابة الوسط» من مصادرها الخاصة داخل بلدة بن جواد، أنّ اجتماعات جرت، صباح اليوم الخميس، بالمجمع الإداري ببلدة بن جواد، ضمت كلاً من صلاح الجرو ممثل عن قوات ما يعرف بـ«الشروق»، وبعض الأعيان من منطقة السدرة، فيما تغيب عن الاجتماع عبد السلام بولاهية رئيس مجلس حكماء السدرة، وعبدالحميد الأطيوش رئيس المجلس المحلي بالسدرة لبحث موضوع عودة النازحين.

وقال إدريس سعد القبايلي في اتصال مع «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، إن الاجتماع ضم ستة ممثلين عن مناطق خليج السدرة، وهم: إدريس سعد القبايلي عن بن جواد، وعطية صالح الحسوني عن المجلس التسييري أم القنديل، وعبد الخالق الوافي عن المجلس التسييري بوسعدة، وعلي عبد النبي الزياني من منطقة الـ 90، وعلي بعيو عن حكماء بن جواد، وميلود سعد القبايلي.

وذكر إدريس القبايلي أن عودة النازحين إلى بن جواد ستكون على فترتين زمنيتين، فبالنسبة للنازحين غرب المدينة ستكون اعتبارًا من يوم غد الجمعة، و النازحين إلى ناحية الشرق ستكون عودتهم صباح يوم السبت، نظرًا لحسابات أمنية، على حد قوله، مضيفًا: «إن قوات الشروق تتمركز في هذه الساعات عند مقبرة سيدي بحيري غرب البلدة».

وعندما قامت قوات «الشروق» التابعة لـ «فجر ليبيا»، والمكلفة من المؤتمر الوطني المنتهية ولايته بدخول بلدة بن جواد في الثالث عشر من ديسمبر 2014، واتخاذ مركز لها في البنايات المدرسية وبعض الأبنية الرسمية الأخرى اضطر السكان إلى النزوح.

وتمنع قوات «الشروق» منذ أشهر السكان الذين نزحوا إثر الاشتباكات من العودة إلى منازلهم، ووسعت «الشروق» مساحة المناطق التي تتواجد قواتها فيها إلى خارج البلدة، وأبرزها كامبو النهر (5 كم شرق بن جواد)، بينما تمركزت فرق الاستطلاع الأمامية طيلة هذه المدة من ناحية الشرق بوادي حمد.

المزيد من بوابة الوسط