استئناف مصراتة تكلف قاضيين بإنهاء إجراءات عقود الزواج في سرت

كلفت محكمة استئناف مصراتة اثنين من قضاتها بإتمام إجراءات عقود الزواج في مدينة سرت، التي تعاني من توقف الأعمال الرسمية منذ سيطرة عناصر تنظيم «داعش» على المدينة بالكامل في منتصف الشهر الماضي.

وقال أحد المأدونين الشرعيين في سرت لـ «بوابة الوسط» -رفض ذكر اسمه لدواعٍ أمنية-: «كنا نتحمل مشاق السفر بسبب توقف محكمة سرت، ولا يوجد أي قاضٍ بالمدينة في وقت كنا نستكمل إجراءات عقود الزواج بمحكمة أبوقرين المتوقفة حاليًا».

وتعيش مدينة سرت وسط أوضاع أمنية متدهورة، خاصة منذ أسبوعين بسبب الاشتباكات بين مسلحي تنظيم «داعش» وقوات عملية «فجر ليبيا»، منذ محاولة سيطرة مقاتلي تنظيم «داعش» على بعض المدن والقرى والبلدات الواصلة من سرت إلى النوفلية.

يذكر أن تنظيم «داعش» أصدر دليلاً ودراسة حالة عن المرأة أخيرًا، جاء فيه أن النساء لابد أن يبقين خلف الأبواب المغلقة، وألا يغادرن المنزل إلا في ظروف استثنائية، كما اعتبر التنظيم أن محلات الملابس وصالونات التجميل رجس من عمل الشيطان، تم نشر الدليل على أحد المواقع الجهادية في شهر يناير الماضي بواسطة الجناح الإعلامي لما يسمى بـ«كتيبة الخنساء».