انطلاق حملة «الكشاف لا يترك إلّا الأثر الطيب» في شحات

أطلقت الحركة الكشفية في مدينة شحات، أمس الثلاثاء، حملةً تحمل شعار «الكشاف لا يترك إلّا الأثر الطيب» التي تستهدف طلاء العبارات المُسيئة علي جدران المدينة.

وأوضح منسّق النشاط بكشاف شحات رمضان عيد الإخواني لـ«بوابة الوسط»، أنَّ فكرة الحملة جاءت من قبل الفرقة الأولى فتيان بقيادة أحمد فرج حسين ومساعده سمير بوربيعه، وهي تهدف إلى «شطب جميع الأسماء والعبارات الغير اللائقة علي جُدران المدينة».

وقال الإخواني إنّ الحملة تشمل كافة الأماكن في نطاق بلدية شحات من مؤسسات تعليمية والمصارف والأسواق العامة ومؤسسات الحكومة وغيرها.

ويُشارك في الحملة 30 كشاف من فرق الفتيان والمتقدم والجوالة والقادة، وأضاف الإخواني أنّ الأدوات اللازمة الذي يجري استعمالاها خلال الحملة وفرها المجلس البلدي بشحات.

وأضاف أن الحملة «رسالة لمن يقوم بمثل هذهِ الأعمال السيئة، لعله يجد عملنا، الذي نأمل أن يكون كوسيلة لردع ممن يكتبون العبارات السيئة في المدينة»، مُشيراً بذلك إلى أن مثل هذهِ الأعمال الخيرية تعمل على سد فراغ شباب المدينة، وزرع الانتماء للمنطقة وتكون الأعمال الخيرية لهم مستمرة حتى بعد تركهم للحركة.

وتستمر «حملة الكشاف لا يترك إلا الأثر الطيب» لمدة ثلاثة أيام بدءًا من الثلاثاء حتى الخميس المُقبل.

المزيد من بوابة الوسط