ليون: متشددون ومعتدلون بين طرفي النزاع الليبي

قال المبعوث الدولي إلى ليبيا، برناردينو ليون، إنَّ التوصُّل إلى اتفاق بين طرفي النزاع في ليبيا سيكون صعبًا، مشيرًا إلى «وجود متشدّدين ومعتدلين في كل معسكر».

وأضاف ليون في مقابلة مع صحيفة «إل بايس» الإسبانية، نُشرت أمس السبت، في اليوم الثاني للمفاوضات الليبية الجارية في الصخيرات جنوب العاصمة المغربية (الرباط): «إنَّ الاتفاق سيكون صعبًا، ونحن لا نزال بعيدين عنه»، متابعًا: «نعتقد أنَّ هذا الأمر له علاقة بالمفاوضات».

وأوضح المبعوث الدولي أنَّ هناك متشدّدين ومعتدلين في كل معسكر. المعتدلون يرغبون في التوصُّل إلى اتفاق، في حين يفضِّل المتشدِّدون الحل العسكري».

وتابع: «يريدون فرض أنفسهم عسكريًّا على المعسكر الآخر»، مشيرًا إلى أنَّه «لا يمكن أنْ يقبل المجتمع الدولي بهذا الحل، وفي حال التوصُّل إلى اتفاق يجب أنْ يعود (المجتمع الدولي) إلى إرادة البلد».

وأضاف: «المجتمع الدولي لم يواكب الأزمة الليبية بشكل جيد في العام 2011 ولم يبق في الميدان، ولم يكن الأمر يتعلق بإعادة إعمار بلد بل ببنائه من جديد».

وأشار ليون إلى مفارقة متمثّلة في احتمال أنْ يكون وجود تنظيم (داعش) في ليبيا «عامل توحيد للقوات الحكومية في طبرق وميليشيات مصراتة التي تتصدى له».

يأتي ذلك فيما يُستَكمل الحوار الليبي، بين ممثلين عن مجلس النواب الليبي، والمؤتمر الوطني، المنتهية ولايته، في منطقة الصخيرات قرب العاصمة المغربية، الرباط، للتوصُّل إلى اتفاق حول شخصية تقود حكومة وحدة وطنية، فضلاً عن قضايا الأمن وصياغة الدستور.

 

المزيد من بوابة الوسط