جريمة قتل وراء حرق وتفجير محطة وقود بين إجدابيا والبريقة

تعرَّضت محطة وقود الأربعين الواقعة بين إجدابيا والبريقة، للحرق على يد عائلة قتيل أصابته رصاصات أطلقها أحد أبناء صاحب المحطة.

وأفاد شهود عيان، «بوابة الوسط» اليوم الأربعاء، بأنَّ أهالي القتيل منعوا رجال الإطفاء من إخماد الحريق، ما تسبَّب في انفجار المحطة، وإلحاق أضرار كبيرة بالمحال التجارية المجاورة لها.

وكان المواطن سالم بوقبعة بوخمادة، لقي حتفه بعد أنْ أطلق عليه أحد أبناء صاحب محطة وقود الأربعين الرصاص، في مشادة دارت بينهما.

وأوضح أبو زيد يحيى أحد شهود العيان، أنَّ «بوخمادة يأتي دائمًا لتعبئة الوقود بشكل يومي وبقوة السلاح، برفقة بعض الشباب المؤيدين لأعماله»، مُضيفًا أنَّ بوخمادة في الليلة الماضية أتى لتعبئة البنزين إلا أنَّ أصحاب المحطة اعترضوه واشتدت المشادة الكلامية بينهم، مما جعل أحد أبناء صاحب المحطة يخرج سلاحه ويطلق الرصاص عليه.

يذكر أنَّ القاتل سلَّم نفسه للشرطة بالأمس، وفق ما أكد شهود عيان.