ليبيا في الصحافة العربية (الأربعاء 18 مارس)

اهتمت الصحافة العربية في تناولها، اليوم الأربعاء، الأزمة الليبية، بما تشهده البلاد داخليًّا من مواجهات عسكرية في شرق وغرب البلاد.

حفتر وتحرير كامل بنغازي
نقلت جريدة «الحياة» اللندنية، عن القائد العام للجيش الفريق أول ركن خليفة حفتر تعهده بالسيطرة خلال شهر على مدينة بنغازي (شرق) التي تشهد منذ أشهر مواجهات مع جماعات مسلحة بينها تنظيمات إسلامية متطرِّفة، ودعا المجتمع الدولي إلى دعم قواته.وقال حفتر، في مقابلة مع «فرانس برس» في مقره في منطقة المرج شمال شرق بنغازي: «سننتهي في فترة بسيطة من قضية وجود هذا العدو في هذه المنطقة بأكملها، وسقوط هؤلاء الإرهابيين قريب». وأضاف: «ستنتهي العمليات في بنغازي قبل منتصف الشهر المقبل».

وقال حفتر إنَّ «عملية الكرامة» التي أطلقها «أتت استجابة للنداءات الشعبية المتكرِّرة بعودة الجيش الليبي، ومن ثم التصدي للإرهاب وأعوانه وداعميه».

عشرات النازحين من سرت
إلى ذلك، أوردت جريدة «الأهرام» المصرية، أنَّ عشرات العائلات من مدينة سرت الليبية الساحلية فرَّت بعد يومين من الاشتباكات بين تنظيم «داعش» الإرهابي ومقاتلين مؤيِّدين لحكومة طرابلس غير المعترف بها دوليًّا، وسط توقعات بتصاعد العنف.ونقلت عن شهود عيان، أنَّ العائلات حزمت أمتعتها في سياراتها، واتجهت غربًا على امتداد الساحل باتجاه مصراتة معقل جماعة «فجر ليبيا»، التي تؤيِّد الحكومة في طرابلس.
وقال سكان يغادرون المدينة، إنَّ التنظيم الإرهابي أبلغهم بأنَّه من المرجَّح حدوث مزيد من القتال في الأيام القليلة المقبلة، وأضاف أنَّ إمدادات الوقود تتقلص في سرت، في حين أغلقت غالبية المتاجر أبوابها.

وقال قائد كتيبة «166» التابعة لـ «فجر ليبيا»، إنَّ تعزيزات عسكرية وصلت مساء أول من أمس، إلى القوات المرابطة في مدينة سرت، قوامها ٣٠٠ مركبة عسكرية متنوعة الأغراض، لشنِّ عملية عسكرية كبيرة ضد تنظيم «داعش» داخل مدينة سرت أطلق عليها اسم عملية «الرمال المتحرِّكة».

تصدير النفط الخام
وركَّزت جريدة «الخليج» الإماراتية، على تصريحات مسؤولين قالوا إنَّ من المنتظر أنْ تُصدِّر ليبيا أكثر من 2 .1 مليون برميل من النفط الخام من ميناءي الحريقة والزويتينة خلال الأيام المقبلة.وقال مسؤولٌ إنَّه سيتم تحميل ناقلة بستمئة ألف برميل من الخام من ميناء الحريقة في طبرق اليوم أو غدًا.

وقال ناطقٌ باسم شركة «الخليج العربي» للنفط (أجوكو) إنَّ الشركة الليبية تنتج حاليًّا نحو 270 ألف برميل يوميًّا.

وأوردت جريدة «الشرق الأوسط» السعودية، تحذير الحكومة الليبية، في بيان لها، من أية عمليات تعاقُد أو بيع لنفط تتم خارج إطار الشرعية القانونية المتمثلة في المؤسسة الوطنية للنفط ومقرها مدينة بنغازي في شرق البلاد، التي وصفتها بأنَّها الجهة الوحيدة المخولة ببيع النفط والغاز.

وأكدت الحكومة أنَّ مثل هذه العمليات تعدُّ مخالفة، وسيتحمل المتجاوزون ما يترتب على هذه المخالفة من إجراءات قانونية، معتبرة أنَّها الحكومة الموقتة المنبثقة من البرلمان الليبي المُمثِّل الشرعي والوحيد لليبيين وهي الجهة الشرعية والوحيدة وتمثلها في التعاقدات النفطية المؤسسة الوطنية للنفط التي يتولى رئاسة مجلس إدارتها المبروك أبو سيف.

ودعت الحكومة كل الجهات التنفيذية للشركات النفطية المتعاقدة، للتعامل مع مَن يمثل الشرعية في ليبيا، موضحة أنَّ العماري محمد المعيَّن من جانب ما يسمى بـ«حكومة الإنقاذ الوطني» التي تسيطر على العاصمة الليبية (طرابلس) لا يحمل أية صفة لدى هذه الحكومة والمؤسسة الوطنية للنفط.

المزيد من بوابة الوسط