«داعش» يتبنى تفجير نقطة شرطة بجنزور غرب طرابلس

أعلن تنظيم «داعش» تبنيه لعملية التفجير التي استهدفت نقطة شرطة بجنزور غرب العاصمة الليبية طرابلس التي وقعت عصر اليوم الأحد.

وذكرت حسابات لعناصر التنظيم على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن «جنود الخلافة في ولاية طرابلس يُفجّرون حاجز تفتيش تابع لمديرية أمن جنزور على الطريق الساحلي».

وتوعّد عناصر «داعش» بمزيد من العمليات، وأشاروا إلى أن «الحاجز تابع لمرتدي فجر ليبيا والقادم أدهى وأمر بإذن الله، أبشروا بما يسوؤكم يا مرتدين».

وأشار حساب لأحد عناصر التنظيم يدعى أبو أسامة البرقاوي إلى أنه «والله لم ننس ولن ننسى أن مرتدي فجر ليبيا هم من قاموا بتسليم الشيخ أبي أنس الليبي رحمه الله إلى أميركا».

وقال الناطق باسم غرفة العمليات الأمنية في طرابلس، عصام النعاس، لـ«بوابة الوسط» إن حقيبة متفجرات وضعت بجوار حائط النقطة الأمنية، وأسفرت عن إصابة خمسة عناصر من شرطة النجدة بعد انفجارها.

وأشار النعاس إلى أن الضحايا يتبعون مديرية أمن الجفارة، وأحدهم إصابته خطيرة، والباقون إصاباتهم متفاوتة.

وذكر شهود عيان من المنطقة أن عبوة ناسفة وضعها مجهولون بجوار النقطة التي تم تجديدها مؤخرًا. وكانت النقطة مخصصة للشرطة العسكرية، إلا أنها أصبحت خلال المدة الأخيرة نقطة أمنية مشتركة.

المزيد من بوابة الوسط