حراك مُديريات أمن المنطقة الشرقيّة يُطالب بإبقاء بركة وزيرًا للداخلية‏

عقد مجموعة من ضباط وضباط صف مُديريات أمن المنطقة الشرقية، اليوم السبت، اجتماعًا بمسرح الصداقة في مدينة شحات، للمطالبة بإبقاء العقيد أحمد بركة وزيرًا للداخلية.

وضَّم الحراك ضباط وضباط صف مُديريات أمن شحات والبيضاء والقبة، المرج، بنغازي، طبرق، إمساعد، الهلال، الساحل، الكفرة، إجدابيا.

وافتتح الحراك اجتماعه بالنشيد الوطني الليبي، ثُم تم فتح المجال لكلمات بعض الحاضرين.

وفي اختتام الاجتماع صدر بيان، أشار إلى أنَّ الحراك قد التمس «مساعي مشبوهة من قبل الخصوم السياسيين للعب بمصير الوزارة، تلك الوزارة التي يتوقَّف عليها سير عمل الحياة بأكملها في بلادنا الحبيبة».

وطالب البيان بضرورة إبقاء العقيد أحمد بركة سيدي وزيرًا للداخلية بالحكومة الموقّتة، كما أشار إلى أنهُ سيتوجه بمذكرة رسمية تُعد من قانوني الحراك لهيئة صياغة مشروع الدستور الليبي، لإصدار مبدأ استقلالية الوزارة والتشريعات التي تضع الأسس والنظم القانونيّة، لكي تضمن مهنية عملها.

وأضاف البيان إنّه سيتم تشكيل لجنة من الحراك لمقابلة لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الليبي، لنقل وجهة نظرهم حول حيادية الوزارة، وإطلاعهم على مطالب الحراك.

وأكَّد الحاضرون على أنَّ الحراك قائم دون «أخذ أي إجراءات، حتى يتحصلوا على ضمانات من قبل لجنة الستين ومجلس النواب»، وتلقى مطالبهم الاهتمام.

المزيد من بوابة الوسط