اختتام الملتقى الأول للاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين بسبها‏

اختتم صباح اليوم السبت بمدينة سبها الملتقى الأول للاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين الذي تشرف عليه وتنظّمه جمعية الهلال الأحمر الليبي فرع سبها تحت شعار «دورنا في خدمة المجتمع».

وحضر حفل الختام مدير جمعية الهلال الأحمر الليبي فرع سبها محمد أبوخزام والاختصاصي الاجتماعي أحمد السني وعدد من الاختصاصيين الاجتماعيين والنفسيين وشبيبة الهلال الأحمر فرع سبها.

وأعرب مدير جمعية الهلال الأحمر الليبي فرع سبها محمد أبوخزام، خلال كلمته بحفل الختام، عن فخر جمعية الهلال الأحمر فرع سبها باستحداث إدارة الدعم النفسي في ختام الملتقى التي تستحدث في أي دولة يكون فيها اشتباكات وحروب من أجل تقديم المساعدة والتوعية والشورى في هذه المرحلة.

برامج للتعامل مع الطلاب
وأوضح عضو اللجنة التحضرية للملتقى إسماعيل الطاهر يونس لـ«بوابة الوسط» أنَّ المستهدف في هذا الملتقى هو الاختصاصيين النفسيين والاجتماعيين داخل المؤسسات التعليمية وغيرها داخل مدينة سبها.

وذكر إسماعيل أنَّ الهدف من الملتقى هو وضع برامج وخطة في كيفية التعامل مع طلاب المؤسّسات التعليمية، مشيرًا إلى أنّه تبيّن وجود بعض الأطفال الذين يعانون مشاكل داخل المؤسسة التعليمية، معتبرًا أنَّ الملتقى «هو فرصة من أجل الاستماع إلى الاختصاصيين وأفكارهم ومقترحاتهم حتى يتم تكاتف الجهود معهم والعمل بها».

الدعم النفسي للنازحين
وقال إسماعيل إنه تم خلال الملتقى شرح طرق وسبل الدعم النفسي أثناء الكوارث وتقديم الدعم النفسي للنازحين ولأسر المعاقين، وكيفية التدخل المبكر للدعم النفسي والتعامل مع التلاميذ المراهقين، منوهًا إلى أنَّ الملتقى احتوى على محاضرات تهم الطالب داخل المدرسة، وكذلك الاختصاصيين والتي يستطع الاختصاصي من خلالها كيفية التغلب على المشاكل داخل المدرسة.

وقال الاختصاصي الاجتماعي ومدير مركز الصم وضعاف السمع سابقًا أحمد السني لـ«بوابة الوسط» إنَّ المُلتقى نظّمته جمعية الهلال الأحمر الليبي بسبها، مشيرًا إلى أنَّ الجهات المختصة مثل الشؤون الاجتماعية والضمان الاجتماعي والتعليم وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر استطاعت أنْ تجمع الاختصاصيين لأول مرة في ملتقى بمدينة سبها.

دعم الأطفال عقب الكوارث
وقال أحد أعضاء إدارة الدعم النفسي بالهلال الأحمر فرع سبها حبيب الفاخري لـ«بوابة الوسط» إنَّ الإدارة تقدم الدعم النفسي للأطفال بعد حدوث الكوارث مثل الاشتباكات المسلّحة، والتي يحدث بعدها الكثير من أمراض تصيب الأطفال مثل الاكتئاب النفسي وغيرها.

واختتم الحفل بتكريم المشاركين في الملتقى بشهادات تقدير على مجهوداتهم. واستمر الملتقى لمدة خمسة أيام في قاعة الهلال الأحمر الليبي فرع سبها.