مجلة فرنسية: حفتر يعمل على إعادة هيكلة الجيش الليبي

أكدت مجلة «مغرب -كوفيدنوسيال» الفرنسية، اليوم الخميس، أنَّ القائد العام للجيش، الفريق خليفة بلقاسم حفتر، يعمل على تعزيز صورته كرجل معتدل ويقبل بالتوافق لحرصه على إعادة تأهيل وهيكلة الجيش الليبي، وهي الرسالة الرئيسة التي حدَّدها لنفسه.

وقالت الدورية، التي تهتم بشؤون المغرب العربي وتوزِّع على نطاق محدود: «إنَّ الهدف الأول للفريق حفتر هو تمكين الجيش الليبي من السلاح الضروري، وإنَّه ربما يتَّجه لموسكو لهذا الغرض بعد أنْ أعلن وزير خارجيتها، سيرجي لافروف، دعمه موقف مصر الداعي لتسليح الجيش في ليبيا».

وأوضحت الدورية الفرنسية أنَّ حفتر يختار في تحرُّكه القوة الناعمة، وتعزيز تحالفاته، في وقت يعمل فيه خصمه الأول في ليبيا، عبد الحكيم بلحاج، على زيادة نفوذه في طرابلس.

وقالت الدورية: «إنَّ حفتر يراهن على قبائل الشرق الليبي لدعمه في الحصول على مؤازرة قبائل المنطقة الغربية القوية والنافذة، خاصة ترهونة وورفلة التي مثَّل أبناؤها العمود الفقري للجيش الليبي حتى الآن».

وأكدت المجلة أنَّ حفتر يأمل بعودة العسكريين الليبيين السابقين المقيمين في الداخل والخارج من ضباط وجنود للخدمة العسكرية، لدعم الجيش الليبي في معركته ضد الإرهاب.

معركة أجهزة المخابرات
وتقول «مغرب كونفيدونسيال»: «إنَّ تركيا وقطر تعملان على دعم عبد الحكيم بلحاج في مواجهة حفتر، وإنَّ لقاء الحوار الأخير في الجزائر تمثَّـل هدفه الفعلي في ذلك، وإنَّ معركة بين الأجهزة المخابراتية الجزائرية والمغربية تدور رحاها على خلفية السيطرة على توجيه حلِّ الأزمة الليبية.

وأشارت إلى أنَّ بلحاج لا يتمتع بأي ثقل سياسي يذكر على الإطلاق، ولكن أتباعه يحكمون القبضة على العاصمة، وإنَّ مجموعتي «فجر ليبيا» و«مصراتة» تشعران بالضيق تجاهه، وإنَّ «فجر ليبيا» تنصلت بوضوح من حوار الجزائر لهذا الغرض.

المزيد من بوابة الوسط