الدايري: سنواصل جهودنا لتسليح الجيش لمواجهة الإرهاب

أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي، محمد الدايري، أن الحكومة الموقتة ستواصل جهودها الدولية والإقليمية لرفع حظر تسليح الجيش الليبي، ودعمه بالأسلحة والعتاد لمساعدته في مواجهة التنظيمات الإرهابية حماية لأمن المنطقة.

وقال الدايري، في تصريحات صحفية قبل مغادرته القاهرة، اليوم الأربعاء، متجهًا إلى تونس: « زيارتي إلى تونس للمشاركة في زيارة رئيس الحكومة الليبية، عبدالله الثني، وهي أول زيارة بعد تولي الرئيس الباجي قائد السبسي منصب الرئاسة»، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأشار الدايري إلى أن رئيس الحكومة الموقتة والوفد المرافق له سيبحث دعم العلاقات الثنائية بين ليبيا وتونس، وتثمين دور تونس في مساندة اللاجئين والنازحين الليبيين في تونس، وتثمين دور تونس منذ «ثورة 17 فبراير»، لافتًا إلى أنهم سيلتقون أيضًا الحكومة التونسية الجديدة.

وعن تحرك ليبيا نحو مجلس الأمن لرفع حظر تسليح الجيش الليبي قال: «رفض مجلس الأمن قبل يومين الموافقة على تسلم ليبيا شحنة أسلحة، طبقًا للطلب الذي تقدم به الجانب الليبي، ونحن سنواصل الاتصال بكل أعضاء مجلس الأمن في سبيل تذليل الصعوبات التي تقف أمام تسليح الجيش الليبي».

وعن الخلافات العربية بشأن تسليح الجيش الليبي خلال الاجتماع الأخير لمجلس وزراء الخارجية العرب، قال: «للأسف لم يوجد إجماع أو توافق عربي على هذا الموضوع، ونحن نثمن موقف أعضاء المجلس الذين أيدوا الجهود الليبية، من أجل دعم الجيش الليبي والحصول على العتاد والأسلحة اللازمة لمواجهة التنظيمات الإرهابية».

وعن المؤيدين والمعارضين قال الدايري: إن «معظم الدول العربية مؤيدة الجهود العربية، خاصة مصر والسعودية والإمارات، ولكن للأسف الدولة الوحيدة التي تحفظت كانت قطر، وهذا ليس خافيًا على أحد».