توقعات أوروبية بوصول مليون مهاجر غير شرعي إلى إيطاليا عبر ليبيا

نقلت وسائل إعلام إيطالية، أمس الجمعة، عن المدير التنفيذي لوكالة مراقبة حدود الاتحاد الأوروبي «فرونتكس» فابريس ليغيري، أنَّ ما قد يصل لمليون مهاجر غير شرعي يمكن أنْ يصلوا هذا العام إلى سواحل إيطاليا انطلاقًا من ليبيا، وفقًا لـ«فرانس برس».

وأوضح المسؤول أنَّه «في 2015 علينا أنْ نكون مستعدِّين لمواجهة وضع أكثر صعوبة من العام الماضي، وبحسب مصادر عدة هناك ما بين 500 ألف ومليون مهاجر غير شرعي على أهبة الانطلاق من ليبيا».

وعن سؤال عن المخاوف من سيطرة تنظيم «داعش» على الهجرة غير الشرعية انطلاقًا من ليبيا الغارقة في الفوضى، دعا ليغيري إلى «إدراك المخاطر»، وقال: «لا أملك أدلة تتيح لي القول إنَّهم (أي المتطرفون) يسيطرون على هذا الوضع. لدينا أدلة على إجبار مهاجرين تحت تهديد السلاح على الصعود إلى قوارب، لكن لا شيء يتيح لنا أنْ نقول إنَّهم إرهابيون».

وتابع: «إذا أردنا القيام بمزيد من العمليات، نحتاج إلى موارد وموظفين وانخراط الدول الأعضاء في وضع إمكاناتها تحت تصرف فرونتكس».

ووفق المسؤول فإن فرونتكس «ليست كافية لمواجهة هذه المشكلة الضخمة والتعاون مع الدول الأخرى مهم جدًا».

وتضاعف عدد المهاجرين الذين دخلوا الاتحاد الأوروبي في 2014 ثلاث مرات تقريبًا مقارنةً بـ 2013، ومعظم المهاجرين من سوريا ودول جنوب الصحراء الإفريقية، وقضى مئات منهم غرقًا في المتوسط، ونقطة عبور معظم المهاجرين هي ليبيا، نظرًا لحالة الفوضى السائدة فيها.

ومع اتساع أعمال عنف التنظيمات المسلحة المتنافسة في ليبيا يحاول المهاجرون غير الشرعيين الفرار أو يجبَرون على المغادرة، ويدفعون المال لوسطاء للانطلاق في قوارب متداعية في معظمها باتجاه إيطاليا، أقرب بلد إلى السواحل الليبية.