حرس المنشآت النفطية يستعيد السيطرة على حقول الغاني والمبروك والباهي

قال جهاز حرس المنشآت النفطية الليبية الجمعة إنَّ القوات التابعة له استعادت السيطرة على حقل الغاني النفطي بعد أنْ هاجم مسلحون متشدِّدون الحقل وقتلوا سبعة حراس.

وقال الناطق باسم الجهاز، علي الحاسي: «إنَّ القوات تسيطر الآن أيضًا على حقول نفط المبروك والباهي والظهرة في حوض سرت، التي أشارت تقارير إلى أنَّ متشدِّدين هاجموها الأسبوع الماضي».

وقال الحاسي: «إنَّ القوات استعادت السيطرة على حقل نفط الغاني من المتشدِّدين». وأضاف: «من المؤسف أنَّ سبعة أفراد من القوات لاقوا حتفهم». بحسب «رويترز».

وعقدت الفصائل المتنافسة هذا الأسبوع محادثات تدعمها الأمم المتحدة في المغرب في إطار جهود لتشكيل حكومة موحَدة وإنهاء الصراع الذي يخشى مسؤولون غربيون أنْ يتحوَّل إلى حرب أهلية شاملة.

وتعمل حكومة رئيس الوزراء، عبد الله الثني، المعترف بها دوليًّا من شرق البلاد منذ أنْ سيطر فصيلٌ مسلحٌ منافسٌ يطلقٌ عليه «فجر ليبيا» على طرابلس في الصيف الماضي وشكَّل حكومته الخاصة به.

وقال الحاسي المتحالف مع حكومة الثني التي تعمل من شرق البلاد: «إنَّ قوات حرس المنشآت النفطية لم تدخل حتى الآن بسبب الألغام التي وُضعت في الحقول». وقال: «إنَّ القوات قتلت عددًا من المتشدِّدين أثناء الاشتباكات وإنَّ الحقول تضرَّرت».

وتسبب القتال في إغلاق ميناءي تصدير نفط رئيسيين منذ ديسمبر وفي خفض إنتاج النفط الخام إلى أقل من نصف الإنتاج الذي كان يبلغ 1.6 مليون برميل يوميًّا خلال حكم القذافي.

وأعلنت ليبيا حالة القوة القاهرة في 11 حقلاً نفطيًّا في وسط البلاد هذا الأسبوع بعد وقف الإنتاج هناك بسبب تدهور الأمن.

وفي الشهر الماضي قتل مسلحون 12 شخصًا جنوب سرت بينهم فليبينيان وغانيان بعد اقتحام حقل نفطي ناءٍ.

وقال مسؤولون: «إنَّ معظم الضحايا قطعت رؤوسهم أو أطلق عليهم الرصاص».