الحجازي يُحذّر القنوات الفضائية والإعلاميين من التحدث باسم الجيش

أكّد الناطق باسم القيادة العامة للجيش، محمد الحجازي، أنَّ جميع القنوات المحلية الليبية التي تتحدث باسم القيادة العامة للجيش لا تمت بأي صلة للجيش أو عملية الكرامة.

وأوضح الحجازي، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط»، اليوم الخميس، «ليس للجيش قناة يوجهها أو يمولها أيضًا، نحن وجهنا رسالة شفهية لكل العسكريين بعدم التداخل مع وسائل الإعلام بأي صفة، كما أن الإعلاميين الذين يتحدثون بصفة عسكرية، وباسم الجيش سيتم إنذارهم جميعًا دون استثناء ومن ثم مساءلتهم».

وأضاف: «ليس من شأن أي إعلامي أن يتحدث باسم المؤسسة العسكرية وعملية الكرامة، ويتوعد بهدم أو بناء المدن أو ينشر معلومات عسكرية أو يظهر فيديوهات لعملياتنا العسكرية. ويمنع منعًا باتًا التحدث باسم المؤسسة العسكرية الليبية، نحن ضد شخصنة الأمور ولا نستثني أي إعلامي».

وتابع قائلاً: «فيما يخص بعض عمليات القبض أو الانتهاكات التي تحدث من قبل بعض الجماعات المسلحة، وتترتب عن حديث أي إعلامي يظهر في القنوات، فنحن نعتبر تلك الجماعات عصابات لا تمثلنا ولا تتبع للقيادة العامة للجيش، نحن لا نصدر أي قرارات بضبط أو إحضار أحد دون وجه حق، ولا نمتثل لبيانات إعلامية أو إعلاميين. قواتنا نظامية عسكرية لا تمتثل لغير الأوامر الرسمية، ونحن غير مسؤولين عن عبث أي عصابات تتحرك باسم قواتنا وهي غير تابعة لنا».