وفد من «حكومة الإنقاذ» في الجزائر

استضاف مسؤولون جزائريون، عشية الاثنين، وفدًا يمثل ما يسمى بـ«حكومة الإنقاذ» التابعة لعمر الحاسي التي تتَّخذ من طرابلس مقرًّا لها، في زيارة غير رسمية.

وأوضح مسؤولٌ جزائري، طلب عدم نشر اسمه، أنّ الوفد تَبَادَلَ مع المسؤولين الذين التقاهم في العاصمة الجزائرية مقترحات بشأن التعجيل بإطلاق حوار ليبي لحلحلة الأزمة الليبية.

وأضاف المصدر لـ«بوابة الوسط» أنَّ «الجزائر وجَّهت دعوة أخرى للحكومة الليبية الموقّتة لزيارة الجزائر من أجل الاستماع إلى وجهة نظرها في تحقيق الحل السياسي للأزمة، باعتبار الدبلوماسية الجزائرية تتعاطى بحياد مع المشكلة الليبية وفق مبدأ لا غالب ولا مغلوب» وفق تعبيره.

وكانت الجزائر دعت في سبتمبر 2014 أطراف الأزمة في ليبيا إلى الدخول في حوار تستضيفه على أراضيها، إلا أنَّه لم يحدث تطوُّرٌ معلنٌ في هذا الاتجاه.

وجاء التحرُّك الجزائري بعد أيام من زيارة الممثل الخاص للأمين العام الأممي في ليبيا، برناردينو ليون واعتبار الجزائر طرفًا أساسيًّا في المنطقة لحل الأزمة.

وشجَّع توقيع باماكو وحركات مسلحة مالية على اتفاق تمهيدي للسلام الحكومة الجزائرية على تحويل الملف الليبي إلى أولوية في المرحلة المقبلة، وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة: «إنَّ هذا الاتفاق التاريخي يجب أن يكون مصدر إلهام للفرقاء في ليبيا لتجاوز أزمتهم عبر الحوار».

 

المزيد من بوابة الوسط