بريطانيا تتراجع عن تصريحات سفيرها بالأمم المتحدة وتشيد بجهود الجيش الليبي

أصدرت السفارة البريطانية في طرابلس بيانًا نشرته على صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»، أمس الأحد، أعلنت فيه تأييدها جهود الجيش الليبي في محاربة الإرهاب، ودعم بريطانيا الحوار الوطني بين الأطراف الليبية برعاية الأمم المتحدة، للتوصل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

جاء ذلك في أعقاب ردود الفعل القوية على تصريحات سفير بريطانيا في الأمم المتحدة، مايكا غرانت، الذي أكد فيها أن مصراتة فقط هي من يواجه تنظيم «داعش» في ليبيا، وهو التصريح الذي استنكرته الحكومة الموقتة واعتبرته تدخلاً سافرًا في الشأن الليبي، ومحاولة لتأجيج الفتنة بين الليبيين.

وأكدت السفارة في بيانها أن «تنامي تهديد (داعش) يلحق الضرر بالبلاد بأكملها، وأن بريطانيا تدعم جهود الجيش الليبي وغيره (في إشارة إلى كتائب مصراتة وقوات فجر ليبيا) في مواجهة هذا الخطر».

وأضافت السفارة «كما تدعم المملكة المتحدة بشكل تام عملية الحوار التي تقودها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا للتوصل إلى اتفاق حول حكومة وحدة وطنية».

المزيد من بوابة الوسط