«داعش» ينشر صورًا لمقاتليه في طرابلس

نشر تنظيم داعش صورًا لمقاتلين تابعين له قال إنهم في إحدى مدن غرب ليبيا التي أطلق عليها اسم «ولاية طرابلس». وكتب المكتب الإعلامي لما يُسمى «ولاية طرابلس» أسفل الصور «آساد الخلافة في ولاية طرابلس».

وقبل أيام قليلة، تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة وُصفت بأنها لمجموعة في طرابلس تطلق على نفسها «ولاية طرابلس» تبايع زعيم داعش في ليبيا إبراهيم بن عواد.

وعلى حساب منسوب لتنظيم «داعش» على تويتر زعم مسؤولية ما سُمي «ولاية طرابلس» عن استهداف سفارتي مصر والإمارات في طرابلس لموقف الدولتين المناهض للتنظيم.

ونشرت المواقع التابعة للتنظيم صورًا لاستعراض مسلّحين يستقلون سيارات فيما وصفته بـ«استعراض جيش الخلافة في ولاية برقة». وتبدو الصور لمجموعة متشددة في درنة أعلنت مؤخرًا مبايعة زعيم داعش أبوبكر البغدادي

وسبق أنْ أعلن متطرفون في مدينة درنة شرق ليبيا مبايعتهم لتنظيم داعش، في خطوة قال عنها التنظيم «إنّ دولته باقية وتتمدد».

وتقود الولايات المتحدة تحالفًا دوليًا ضد داعش، ووجهت ضرابات جوية للمعاقل التي يسيطر عليها التنظيم في سورية والعراق.

وقبل أيام نشر موقع «المنبر» الجهادي صورًا لتسعة أفراد، قال إنهم نفذوا عمليات انتحارية ضد مواقع الجيش الليبي في بنغازي، التي اقتربت قوات الجيش من تطهيرها من المتطرفين.

وأظهرت الصور التي نشرت على الموقع أن سبعة من بين التسعة الانتحاريين أجانب، منهم أربعة تونسيين ومصريان وثلاثة ليبيين، كما أشار الموقع إلى أسمائهم والمواقع التي استهدفوها بهجماتهم الانتحارية.