Atwasat

محكمة مالطية تبرئ رجل أعمال متهم بإجلاء «مرتزقة» هاربين من ليبيا

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 26 أكتوبر 2022, 03:04 مساء
alwasat radio

برأت محكمة مالطية، رجل أعمال مالطي يدعى جيمس فينيك، مع أربعة موظفين بشركته من تهمة خرق قواعد الاتحاد الأوروبي، بإرسال قاربين مسجلين في مالطا إلى ليبيا دون تصريح في العام 2019، وتأجيرها لـ«مرتزقة»  قيل إنهم «عمال مسح جيولوجي».

وقالت القاضية دوناتيلا ديميتش، في حيثيات حكمها الصادر أمس الثلاثاء، أن نوع القوارب المعنية، وهي قابلة للنفخ، لم تدرج كبضائع محظورة بموجب العقوبات المعنية.

الرواية الأمنية عن هوية «المرتزقة»
وخلال مداولات القضية، أدلى المفتش عمر زميت بشهادته حول الواقعة، التي حدثت في الأول من يوليو العام 2019، حيث وصل إلى ميناء فاليتا 20 رجلا فارين من ليبيا على متن القاربين، وقالا لضباط الهجرة المالطيين إنهم «كانوا يجرون مسوحات جيولوجية في ليبيا» لشركة مقرها في دبي تسمى «أوبس كابيتال آسيت إل تيد»، وقرروا الفرار في ضوء البيئة الأمنية المتدهورة في ليبيا.

ولكن هؤلاء الرجال، وهم غربيون بيض، كانوا «في حالة بدنية ممتازة» على عكس المهاجرين غير الشرعيين الذين اعتاد مسؤولو جمارك مالطا عليهم، حسب إفادة زميت، ولاحقا، قالت مالطا إن تحقيقا للأمم المتحدة كشف أن هؤلاء الرجال «متعاقدون عسكريون» في الواقع، وجرى إجلاؤهم من ليبيا بعد إلغاء خطة لتوفير طائرات هليكوبتر عسكرية لقوات القيادة العامة في اللحظة الأخيرة.

مالطا أطلقت سراحهم
وأطلقت الشرطة المالطية سراح الرجال بعد يومين من قبول الشركة المالطية التي أجرت لهم القاربين دفع غرامة قدرها 15 ألف يورو مستحقة عليهم لمخالفات الهجرة غير الشرعية.

وقدم مواطن من جنوب إفريقيا يُدعى ستيفن لودج نفسه على أنه زعيم هذه المجموعة، موضحا أنه يمتلك شركة «آمبرا آفياشين»، مقرها بجنوب إفريقيا، «توفر طائرات هليكوبتر للمسوحات الجغرافية ومكافحة الصيد الجائر».

وأوضح المفتش عمر زميت أن لودج أخبر الشرطة أنه والرجال التابعين له فتشوا ميناء بنغازي بحثا عن قوارب يمكن استخدامها مع المروحيات للإنقاذ الجوي والبحري، أو لنقل العاملين الذين كانوا في ليبيا، لكن لم يعثر على أي سفن مناسبة.

وادعى لودج أن شركة «أوبس كابيتال» أبلغته بأنها سترسل قاربين مؤجرين من شركة «سوفرين تشارترز» لإجلائهم، وخلال إبحارهم إلى مالطا، تعطل أحد القوارب، ما اضطرهم للتخلي عنه.

وقال المفتش إنه بعد التأكد من أن هؤلاء الرجال «لا يشكلون خطرا على الأمن القومي» لمالطا، سمح ضباط الهجرة لهم بـ«مواصلة طريقهم»، بعد فرض غرامة على عدد منهم لدخولهم مالطا دون تأشيرة.

اتهام بخرق العقوبات الأوروبية على ليبيا
وأصر الإدعاء في القضية على أن المتهمين لم يسعوا للحصول على إذن من مجلس مراقبة العقوبات قبل إرسال القوارب إلى ليبيا، ما يشكل انتهاكا لعقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على ليبيا.

واستذكر المفتش أن رجل الأعمال جيمس فينيك أخبره أنه أصدر تعليماته لموظفيه الأربعة وهم: برتراند أجيوس، وكونراد أجيوس، وتشارلز بوجيجا، ومايكل كوشي، بالحصول على تصريح من سلطات الهجرة، وأنه تعاقد مع مكتب محاماة لصياغة العقود اللازمة والتأكد من قانونيتها.

ثغرة في التحقيقات برأت رجل الأعمال المالطي وموظفيه
وحول تلقي شركة «سوفرين تشارترز» المملوكة لرجل الأعمال المالطي فينيك مبلغ 480 ألف يورو من «لانكستر 6»، وهي شركة مملوكة لكريستيان دورانت، الشريك السابق لمؤسس «بلاك ووتر» إريك برينس، أنكر فينيك علمه بأن الشركة مملوكة لـ«دورانت»، ولم يتمكن من شرح سبب استلامه الأموال من «لانكستر 6»، عندما كان الاتفاق مع الشركة «أوبس كابيتال»، التي أرسلت إليه أيضا فاتورة عقد الإيجار.

وقال المفتش زميت إن القاربين المستخدمين في الواقعة من البضائع المحظور تصديرها إلى ليبيا، إلا أن المحكمة رأت أن المفتش لم يتحقق من أنهما قابلان للنفخ أم لا، كما أن الرمز الموضوع عليهما وهو «CN» لم يكن ضمن رموز التصنيف المدرجة في قائمة السلع المحظورة بلائحة المجلس ذات الصلة.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الدبيبة يستقبل قادة محاور «البنيان المرصوص»
الدبيبة يستقبل قادة محاور «البنيان المرصوص»
شاهد في «هذا المساء»: مسارات القاهرة وحسابات الليبيين.. هل تنتهي الدوامة بمخرج؟
شاهد في «هذا المساء»: مسارات القاهرة وحسابات الليبيين.. هل تنتهي ...
حكومة باشاغا تقرر إنشاء المركز الوطني للتدريب والاستشارات الاجتماعية
حكومة باشاغا تقرر إنشاء المركز الوطني للتدريب والاستشارات ...
النيابة العامة تثبت وجود «برومات البوتاسيوم» في 27 عينة دقيق.. وتغلق 232 مخبزا
النيابة العامة تثبت وجود «برومات البوتاسيوم» في 27 عينة دقيق.. ...
استطلاع: نصف الليبيين تقريبا يعتبرون التمييز العنصري مشكلة في البلاد
استطلاع: نصف الليبيين تقريبا يعتبرون التمييز العنصري مشكلة في ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط