Atwasat

الدبيبة: سنكسر أي قانون لمساعدة المواطنين.. وتصرف ديوان المحاسبة غير مسؤول

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 22 سبتمبر 2022, 06:51 مساء
alwasat radio

رد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبدالحميد الدبيبة، على ما أورده ديوان المحاسبة في تقريره للعام 2021 بشأن مصاريف رئاسة الوزراء، منوها بأنه سيكسر أي قانون لمساعدة المواطنين الذين يأتي بعضهم إلى رئاسة مجلس الوزراء لطلب المساعدة، منتقدا كذلك تعامل ديوان المحاسبة مع الحكومة وتصرفه حيال ردودها حول بعض النقاط، واصفا إياه بأنه «تصرف غير مسؤول».

وقال الدبيبة خلال الاجتماع العادي الثالث لمجلس الوزراء للعام 2022، الذي عقد برئاسته اليوم الخميس، إن «إحدى المسنات كانت تقف أمام مجلس الوزراء من الصباح تريد ثلاجة لا تملك ثلاجة، دفعنا من مالنا الخاص ولا نقول هذا على سبيل المنة عليها، هناك مئات يقفون أمام مجلس الوزراء، ولكن طلبنا من صندوق التضامن» المساعدة.

الدبيبة سنكسر أي قانون لمساعدة الناس
وذكر الدبيبة أن «هناك أشخاص منذ 6 أشهر لم يتسلموا مرتباتهم وهناك من يسكن في إيجار، نحن نساعدهم وسنساعدهم وسنكسر أي قانون لمساعدة هؤلاء الناس»، لافتا إلى أن «الناس ظروفهم صعبة ليذهب ديوان المحاسبة ويقابلهم».

واستدرك «لكن ديوان المحاسبة لا يحل مشاكل هؤلاء الناس نحن الملزمون بهم ونتحمل مسؤوليتنا في هذا الشأن»، مبينا أن «ديوان المحاسبة يراقب وعند الرد عليه في نقطة ما يقفلها ولا يجددها مرة أخرى كأنه وجد فرصة للنيل من الحكومة هذا التصرف غير مسؤول من جهة رقابية».

الدبيبة: على ديوان المحاسبة تنبيه الحكومة عند الخطأ
وتابع: «نحن ملزمون بملاحظات المحاسبة ولكن أنت كديوان محاسبة متواجد معي في الحكومة يجب أن تنبهني عند الخطأ حتى لا أكرر هذا الخطأ، كما فعلنا مع موضوع صندوق التضامن فيما يخص الـ400 نحن نعمل في دولة».

- الدبيبة يطالب عادل جمعة بالرد على اتهامات صرف 400 ألف دينار.. والوزير يوضح
- القيب يرد على تقرير «المحاسبة» بشأن «الآيفون»: من حقنا وفق القانون
- الدبيبة: بعض ملاحظات «المحاسبة» مسيسة.. وربما صدرت عن «منافسين» للحكومة

كما أكد الدبيبة تسجيل وإغلاق كافة العهد المالية الخاص بكل ما صرفه مجلس الوزراء، مبديا استعداده دفع مرتبه ومرتبات أعضاء الحكومة لمساعدة المواطنين الذين يطلبون المساعدة «إذا استدعى الأمر لأن هؤلاء هم الطبقة المستحقة».

وقال كذلك «أنا عن نفسي أتبرع بمرتبي لتعويضهم إذا كان ديوان المحاسبة غاضب من الحكومة لأنها صرفت هذه المبالغ للفقراء. هؤلاء فقراء ولا بد من برهم ونحن سنتحمل مسؤوليتنا وأنتم كوزراء ستوافقونني في هذا، من كان في حاجة لن نتخلى عنه من يريد بيت أو دين أو دية من يحتاج مساعدة سنساعده ولن نتوقف».

الدبيبة: نتعامل مع التجاوزات الإدارية حسب النوايا
وأكد الدبيبة أنه يتعامل مع «الأمر بشكل أو بآخر حسب النوايا. إذا الخطأ جاء بنية مقصودة، أشهد بالله إننا نستاهلوا المحاسبة والمعاقبة أما إذا كان الخطأ نتج عن محاولة تسهيل العمل، مثال موضوع يتطلب 10 أيام وأنت تنجزه في ساعة وتصرف عليه أو قمت ببعض التجاوزات، صحيح ليس مسموحا به، ولكن نحاول كيف نكيف الأمر».

وشدد الدبيبة كذلك على أن «الأخطاء لا يمكن السماح بها مستقبلا»، معتبرا أن تقرير ديوان المحاسبة «جاء لينبه عن أمر أو أكثر»، داعيا أعضاء الحكومة إلى اتباع «الإجراءات الإدارية مثلما يريدونها». حتى وإن كانت «هذه الإجراءات أحيانا مملة».

وطالب كذلك أعضاء الحكومة بعدم الاستهانة بأي إجراء، منوها بأنهم جهزوا «نموذجا» يلزم المسؤولين بالحصول على صورة بيانات المستفيد وإرفاقها مع المستند لتمكين الجهات الرقابية للتأكد من صحة الإجراءات المالية في حال الشك لاحقا.

ونبه الدبيبة إلى أن «هذه الحرب ما زالت مستمرة» داعيا أعضاء الحكومة إلى الاستعداد لها والحذر منها وحماية موظفيهم، مطالبا إياهم بالخروج والاعتذار حال كان هناك «خطأ غير مقصود»، متعهدا بمحاسبة المسؤولين في حال كان الخطأ «مقصودا».

الدبيبة: النفقات وجهت أغلبها لضيوف ليبيين
كما رد الدبيبة على ما جاء في تقرير ديوان المحاسبة بشأن إنفاق الملايين لوجباته الخاصة، حيث قال «جاء في ديوان المحاسبة أن عبدالحميد أكل بمليون وستمائة أكل، أنا باستثناء ما تقدمونه لي من سندوتش لا أكل شيء، ولكن لو كان الحديث عن المشروبات الساخنة كالقهوة والشاي لدينا ضيوف من كل مكان».

وأوضح قائلا: «نحن نستقبل كل يوم حوالي 600 أو 700 شخص في اليوم أو الشهر هذه المصروفات ليست لي أنا وسكرتيري الخاص»، مضيفا أنه سافر إلى الجزائر في إحدى المرات برفقة 120 رجل أعمال لإقامة معرض هناك.

وطالب الدبيبة ديوان المحاسبة بضرورة «توضح كيف تمت هذه المصروفات»، مبينا كذلك أن هذه النفقات جرى توجيه أغلبها لضيوف ليبيين وأنهم في الحكومة ملزمون باستضافتهم.

وتدخل أمين عام ديوان مجلس الوزراء موضحا أن «المنتدى الليبي الجزائري الاقتصادي صرف فيه حسب تقرير ديوان المحاسبة 540 ألف دينار، بعد أن تم استئجار الطائرة من الخطوط الأفريقية». ورد الدبيبة على ذلك بالقول «رافقت معي 135 رجل أعمال ليبي إلى الجزائر واستجرنا لهم طائرة وهذه ليست جريمة».

وتابع متسائلا: الدبيبة: «ما المطلوب هل ننغلق على أنفسنا؟ أنا أدعم كل رجال الأعمال واستأجرنا لهم طائرة الخطوط الأفريقية وهي ملك الدولة هذه الأموال ذهبت إلى الدولة وهذه ليست جريمة».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ارتياح يوناني للمواقف المعارضة لمذكرة التفاهم الجديدة بين حكومة الوحدة وتركيا
ارتياح يوناني للمواقف المعارضة لمذكرة التفاهم الجديدة بين حكومة ...
شاهد في «وسط الخبر»: ماذا تملك الجزائر من أوراق في الأزمة الليبية؟
شاهد في «وسط الخبر»: ماذا تملك الجزائر من أوراق في الأزمة ...
ارتكب جرائم في ليبيا.. هولندا تتسلم «وليد» أحد أكثر مهربي البشر شهرة
ارتكب جرائم في ليبيا.. هولندا تتسلم «وليد» أحد أكثر مهربي البشر ...
وزارة الداخلية تبحث تسهيل حصول الليبيين على التأشيرة التركية
وزارة الداخلية تبحث تسهيل حصول الليبيين على التأشيرة التركية
التومي يطلع على احتياجات مديريات أمن الجبل الغربي
التومي يطلع على احتياجات مديريات أمن الجبل الغربي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط