Atwasat

«ميدل إيست آي»: عائلة حفتر تصفي ممتلكاتها في أميركا وسط دعاوى تعويض

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 10 أغسطس 2022, 08:35 مساء
alwasat radio

أفاد تقرير لموقع «ميدل إيست آي» البريطاني، بأن عائلة المشير خليفة حفتر قامت بتصفية محفظتها من العقارات الأميركية «بهدوء»، من خلال بيع منزل بملايين الدولارات في فيرجينيا، إلى جانب منزل ريفي وممتلكات أخرى من ستة أرقام مع تصاعد «مشاكل قانونية باتت إزاءها ممتلكات عائلة الجنرال موضع تركيز بعد أن حكم قاضٍ أميركي بأنه مسؤول عن جرائم حرب».

ويشير التقرير إلى أن عقبة حفتر (نجل الجنرال خليفة حفتر)، المقيم في الولايات المتحدة، باع في 21 مارس الماضي منزلًا من خمس غرف نوم وستة حمامات، بمساحة 7300 قدم مربعة في غريت فولز فيرجينيا مقابل 2.55 مليون دولار، وفقًا للسجلات العامة التي استعرضها الموقع البريطاني.

وجاء البيع بعد أقل من أسبوعين من أمر قاضٍ أميركي بمضي دعوى قضائية تتهم الجنرال بارتكاب «جرائم حرب»، بعد توقف الإجراءات القانونية لعدة أشهر. ويرى التقرير أن الآفاق القانونية لخليفة حفتر ساءت، بعدما أصدر قاضٍ اتحادي حكمًا غيابيًا ضد حفتر، في 29 يوليو، لمسؤوليته عن جرائم حرب، وتقوم المحكمة الآن بتقييم حزمة التعويض للمدعين.

استهداف عقارات عائلة حفتر لتعويض أسر الضحايا
ونقل الموقع عن المحامي الذي يمثل مجموعة من المدعين، مارك زيد، قوله: «سننتقل الآن نحو مرحلة الضرر». «وسننفذ على الممتلكات أينما يمكن أن نجدها في أي مكان في العالم».

- محكمة فرجينيا تحسم الجدل بشأن القضية المرفوعة ضد حفتر
- محكمة أميركية تمهل حفتر أسبوعين للرد على اتهامات

ويوضح التقرير أن حفتر «يحتفظ بمحفظة واسعة من العقارات في عدة دول، من بينها قصر واحد على الأقل في ضاحية راقية في عمان، الأردن، إلى جانب عقارات في الإمارات العربية المتحدة، وفقًا لما ذكره أحد المرتبطين بالعائلة»، في تلك الأثناء باتت الحيازات الأميركية تحت التدقيق.

وبالنسبة للعقارات في الولايات المتحدة، يشير «ميدل إيست آي» إلى أن القصر الذي باعه عقبة، نجل حفتر، يوصف بأنه «معاصر وأنيق»، بعد أيام من حكم قاضٍ أميركي بإمكانية مقاضاة والده بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وتجرى مقاضاة خليفة حفتر بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب للعام 1991، الذي يسمح لأفراد أسر ضحايا عمليات القتل والتعذيب خارج نطاق القانون التي يرتكبها أفراد يتصرفون بصفتهم الحكومية الرسمية بمقاضاة المسؤولين.

وفي السابق، كان يصعب على الضحايا المطالبة بتعويضات، بسبب لجوء القادة المتهمين بانتهاكات حقوق الإنسان والفساد بتكديس أصولهم خلف واجهات من الشركات الوهمية لإخفاء ثرواتهم، كما يصعب على المحاكم الأميركية مصادرة الأصول الأجنبية.

الجنسية الأميركية.. وحيازة ممتلكات
ويفيد التقرير بأن عائلة حفتر امتلكت 17 عقارًا على الأقل في منطقة فيرجينيا وحدها، وفقًا لوثائق المحكمة، حيث جرى الإبلاغ عن الممتلكات لأول مرة في مقال في «وول ستريت جورنال» استشهد بوثيقة تتبع الأصول التي جمعها مستشارون خاصون قدمتها الحكومة الليبية.

ويقول موقع «ميدل إيست آي» إنه تأكد من بيع تسعة عقارات في منطقة فيرجينيا، بما في ذلك المنزل في غريت فولز فيرجينيا، وفقًا لسجلات العقارات العامة.

ويشير إلى بيع ستة عقارات، بما في ذلك منزلان في ضواحي بريستو فيرجينيا، بسعر 680 ألف دولار و715 ألف دولار، بين العامين 2019 و2020. وفي أكتوبر 2020، جرى بيع منزل من أربع غرف نوم في أشبورن، فيرجينيا، مقابل 702 ألف دولار. كما جرى بيع عقار آخر في بريستو بولاية فيرجينيا، وهو منزل من أربع غرف نوم تبلغ مساحته 3600 قدم مربعة على الطراز الاستعماري، في نوفمبر الماضي، مقابل 620 ألف دولار.

وينقل التقرير عن وثائق المحكمة، أن خليفة حفتر شخصيًا يمتلك عقارين فقط في الولايات المتحدة - شقة في ضواحي فولز تشيرش بولاية فيرجينيا ومزرعة من ثلاث غرف نوم في ريف فرجينيا - وأملاك فيرجينيا الأخرى مملوكة لشركة ذات مسؤولية محدودة يسيطر عليها ابنه عقبة حفتر.

ويشير إلى بيع المنزل في بريستو، فيرجينيا، في نوفمبر 2021 من قبل «Abko Investments»، وهي شركة ذات مسؤولية محدودة يسيطر عليها عقبة حفتر، ويتميز بأسطح من الغرانيت وقوالب التاج وخزانات من خشب البلوط (Zillow).

عائلة حفتر
يسلط التقرير الضوء على أفراد عائلة حفتر، بالإشارة إلى أن اثنين على الأقل من أبنائه، هما صدام وخالد، يعملان كضابطين في القوات التي يتزعمها والدهما. وينقل الموقع عن مصدر مطلع على الأمر أن صدام كان مبعوثًا رئيسيًا لوالده في رحلات إلى الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل.

أما الابن الآخر، بلقاسم، فيشير التقرير إلى كونه كبير المستشارين السياسيين لحفتر. في المقابل لم يتم ذكر اسم عقبة حفتر في أي من الأمور السياسية المرتبطة بوالده. وورد اسم اثنين من أبناء حفتر المقيمين في ليبيا كمتهمين في إحدى الدعاوى المرفوعة ضد والدهما، لكن قاضًيا أميركيًا استبعدهما من القضية.

كيف احتفظت عائلة حفتر بالعقارات؟
ويشير التقرير إلى أن عائلة حفتر احتفظت بالعقارات الـ17 في منطقة فيرجينيا في البداية عبر ثلاث شركات: «إيستفيلد هولدينغز»، «أليكسامتون إنفستمنتس»، ومجموعة «إيسترن براذرز».

وعلى مدى العامين الماضيين، جرى دمج العقارات في شركة جديدة ذات مسؤولية محدودة، «استثمارات أبكو»، التي يسيطر عليها عقبة حفتر، وفقًا للسجلات العامة والوثائق التي اطلعت عليها «ميدل إيست آي».

ويضيف أن العقارات الثمانية المتبقية جرى تقييمها معًا بقيمة نحو 4.014 مليون دولار، أي ما يقرب من نصف مبلغ 8 ملايين دولار المقدر في وثائق المحكمة الأولية التي أشارت إلى الحيازات السبعة عشر.

3 دعاوى قضائية ضد حفتر
وبين العامين 2019 و2020، رفعت ثلاث دعاوى قضائية تتهم خليفة حفتر بالمسؤولية في «قصف المدنيين وتعذيب وإعدام سجناء»، في أعقاب العملية العسكرية على غرب ليبيا. ويقول التقرير إن حفتر «تلقى دعمًا بدرجات متفاوتة من قوى أجنبية، بما في ذلك مصر والإمارات وفرنسا وروسيا». ورأى البعض أنه «حصن ضد المتشددين الإسلاميين وشخصية يمكن أن تجلب الاستقرار إلى ليبيا بعد عقد من الاضطرابات بعد إطاحة القذافي».

ويشير التقرير إلى المكالمة الهاتفية التي أجراها حفتر، في أبريل 2019، مع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، مما أثار شائعات بأن واشنطن تلقي بثقلها وراء الجنرال. ومع ذلك، توترت العلاقات بين إدارة ترامب وحفتر بعد وقت قصير من المكالمة.

حلفاء حفتر في واشنطن
وفي سياق الحديث عن توتر العلاقة بين حفتر والجانب الأميركي، يشير التقرير إلى إلقاء القوات التابعة للمشير حفتر القبض على الطيار، جيمي سبونوجل، وهو من قدامى المحاربين في سلاح الجو الأميركي، وجرى منعه من التحدث إلى وزارة الخارجية، حسبما أفادت مصادر متعددة مطلعة على الأمر لموقع «ميدل إيست آي».

وينقل التقرير عن مصادر قولها إن «سبونوجل» أُفرج عنه بعد ستة أسابيع «بعد تدخل المملكة العربية السعودية نيابة عن الولايات المتحدة». ولذلك يعتقد التقرير بأن حفتر «لم يتبقَ له عامة سوى القليل من الحلفاء في واشنطن»، خاصة بعدما فرضت الحرب في أوكرانيا تدقيقًا متجددًا في علاقته بموسكو، في إشارة إلى تلقي الدعم من مرتزقة «فاغنر» الروس إلى جانب مقاتلين تشاديين وسودانيين.

عرض إماراتي
وينقل الموقع البريطاني عن مصدر قريب من عائلة حفتر، أن عقبة حفتر تلقى عرضًا من الإمارات بالانتقال إليها، وسط تراجع الدعم الأميركي لوالده. لكن سفارة الإمارات لم ترد على طلبات التعليق من «ميدل إيست آي» التي تواصلت مع عقبة حفتر عبر الهاتف والبريد الإلكتروني للرد، لكنها لم تتلقَ ردًا.

قصر غريت فولز فيرجينيا، الذي باعه عقبة، نجل حفتر. (ميدل إيست آي)
قصر غريت فولز فيرجينيا، الذي باعه عقبة، نجل حفتر. (ميدل إيست آي)
منزل في بريستو، فيرجينيا، كان مملوكا لشركة ذات مسؤولية محدودة يسيطر عليها عقبة حفتر (ميدل إيست آي)
منزل في بريستو، فيرجينيا، كان مملوكا لشركة ذات مسؤولية محدودة يسيطر عليها عقبة حفتر (ميدل إيست آي)

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
شاهد.. انطلاق مهرجان الفروسية الشعبية بمشاركة الدبيبة
شاهد.. انطلاق مهرجان الفروسية الشعبية بمشاركة الدبيبة
السفير الليبي يشارك في المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني
السفير الليبي يشارك في المؤتمر السنوي لحزب العمال البريطاني
ضبط سرق معدات وأسلاك كهرباء في بنغازي
ضبط سرق معدات وأسلاك كهرباء في بنغازي
البحرية البريطانية تعلن تفاصيل مُهمة «ألبيون» على الساحل الليبي
البحرية البريطانية تعلن تفاصيل مُهمة «ألبيون» على الساحل الليبي
«أجوكو»: إتمام أعمال رفع كفاءة حقل البيضاء نهاية أكتوبر المقبل
«أجوكو»: إتمام أعمال رفع كفاءة حقل البيضاء نهاية أكتوبر المقبل
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط