Atwasat

حركة تمرد تشادية متمركزة بالجنوب الليبي تعلن موقفها من «اتفاق الدوحة»

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الإثنين 08 أغسطس 2022, 10:24 مساء
alwasat radio

أعلنت جبهة الوفاق من أجل التغيير في تشاد «فاكت»، التي تتخذ من الجنوب الليبي مركزًا لتحركاتها ضد نجامينا، موقفها من اتفاق الدوحة، مبينة أن باب المناقشات لا يزال مفتوحًا.

وبينما كان رئيس المجلس العسكري الحاكم التشادي محمد إدريس ديبي إتنو، يمثل النظام للتوقيع على اتفاق سلام مع جماعات متمردة في الدوحة، اليوم الإثنين، لبدء حوار وطني واسع النطاق للمصالحة في غضون أيام، بقي رئيس «جبهة الوفاق من أجل التغيير» التشادية محمد مهدي علي في الصحراء الليبية، حيث تتركز جماعته المسلحة بالمنطقة.

تحفظ من «فاكت» على الاتفاق بسبب 3 مطالب
وفيما أفادت «فاكت»، في بيان، بأن باب المناقشات لا يزال مفتوحًا، لكنها أبدت تحفظًا على الاتفاق بسبب ما سمته «عدم تلبية مطالبها بالشكل المناسب، ومن بينها إطلاق سجناء جرى أسرهم خلال القتال»، وإنشاء فريق جديد من اللجنة المنظمة للحوار الوطني الشامل، ورفض تعديل الميثاق الانتقالي الحالي.

وجبهة «فاكت» تعد من الحركات المتمردة المسؤولة عن اغتيال الرئيس التشادي إدريس ديبي إيتنو في أبريل 2021 انطلاقًا من الأراضي الليبية، ما أدخل البلاد في مرحلة انتقالية جديدة.

- بحضور المنقوش وغياب مجموعتين كبريين.. مجلس تشاد العسكري يطلق حوارا وطنيا مع الحركات المسلحة

ووقع اتفاق «الدوحة للسلام» نحو 42 مجموعة مسلحة، من أصل 47 جماعة، وذلك تتويجًا لمفاوضات استضافتها قطر منذ أشهر. ويمهد الاتفاق لبدء انعقاد الحوار الوطني الشامل والسيادي في تشاد في العاصمة إنجامينا في 20 أغسطس الجاري، الذي يهدف لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة. وعقد حفل توقيع الاتفاق في العاصمة القطرية الدوحة، خلال مراسم شاركت فيها وفود عن الحكومة الانتقالية (المجلس العسكري الانتقالي) ومجموعات المعارضة، إضافة لممثلين عن الاتحاد الأفريقي وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية وسفراء.

بنود «اتفاق الدوحة»
وتضمن الاتفاق تدابير لاستعادة الثقة والسلام والوئام الوطني والأمن، منها وقف الأعمال العدائية بصورة تامة ونهائية، والتزام الحكومة الانتقالية بعدم قيام قوات الدفاع والأمن بأي عملية عسكرية أو بوليسية ضد الحركات السياسية العسكرية الموقعة على الاتفاقية أينما وجدت في البلدان المجاورة لتشاد، والتزام الحركات السياسية المسلحة بعدم القيام بأي اختراق أو عمل مسلح أو هجوم من أي نوع كان ضد الحكومة الانتقالية، والتزام جميع الأطراف بعدم القيام بأي عمل عدائي أو انتقامي أو مضايقة على أساس عرقي أو انتماء سياسي أو أي أساس آخر، بالإضافة إلى الاتفاق على تدابير أخرى لنزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج، وبناء الثقة والترتيبات الأمنية، والحوار الوطني.

تعليق ليبي
وكانت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي نجلاء المنقوش، من المشاركين في مراسم توقيع الأطراف التشادية اتفاقية «الدوحة للسلام». ورحبت المنقوش بالاتفاقية، معربة عن تقديرها لقطر وتثمينها جهود الوساطة والمساعي الحميدة التي تبذلها لإنجاح مفاوضات السلام بين الأطراف التشادية.

كما أعربت عن أملها في أن يسهم هذا الاتفاق في «إرساء السلام من خلال الحوار والمصالحة الوطنية الشاملة، والذهاب إلى طريق الاستقرار في تشاد، وأن تلتحق بقية الأطراف التشادية الأخرى بدرب الحوار الوطني لتحقيق تطلعات الشعب في التنمية، وأن ينعم بالأمن والاستقرار لبناء مستقبل مزدهر في المنطقة».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إيقاف تعديات مجموعة مسلحة على قطعة أرض ملك مواطن بمنطقة الكريمية
إيقاف تعديات مجموعة مسلحة على قطعة أرض ملك مواطن بمنطقة الكريمية
الدبيبة: التقسيم مع تركيا في البحر المتوسط منحنا منطقة اقتصادية واعدة
الدبيبة: التقسيم مع تركيا في البحر المتوسط منحنا منطقة اقتصادية ...
الدبيبة: لن نتنازل عن حقنا في جنوب جزيرة كريت
الدبيبة: لن نتنازل عن حقنا في جنوب جزيرة كريت
الدبيبة يشرح بنود مذكرة التفاهم مع تركيا
الدبيبة يشرح بنود مذكرة التفاهم مع تركيا
776 مليون دينار نفقات الجهات التشريعية والتنفيذية خلال سبتمبر
776 مليون دينار نفقات الجهات التشريعية والتنفيذية خلال سبتمبر
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط