Atwasat

نورلاند يبحث مع الدبيبة «إدارة الإيرادات النفطية».. ويشيد بمشاركته في «آلية مستفيد»

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 28 يونيو 2022, 04:06 مساء
alwasat radio

قال سفير الولايات المتحدة ومبعوثها إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إنه بحث مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبدالحميد الدبيبة، «أهمية إدارة الإيرادات النفطية بطريقة شفافة وخاضعة للمساءلة».

وأشاد نورلاند في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع «تويتر»، بمشاركة الدبيبة في «آلية مستفيد».

والثلاثاء الماضي، كشف الفريق الاقتصادي التابع للسفارة الأميركية لدى ليبيا، خلال لقاء مع رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، يوسف العقوري، الآلية المقترحة لإدارة الإنفاق الحكومي في ليبيا، التي دعا إليها نورلاند خلال الأسابيع الماضية، لحسم الخلافات الليبية بشأن الإيرادات النفطية وعمليات الإنفاق الحكومي، وفق بيان صادر عن مجلس النواب.

الآلية المقترحة لإدارة الإنفاق الحكومي في ليبيا
واستمع العقوري خلال اللقاء الذي عُقد في تونس، إلى ملخص حول عمل الفريق الاقتصادي الأميركي لدعم الاقتصاد الليبي، الذين أكدوا أن «عملهم ضمن ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم ومع السلطات الليبية ذات العلاقة بالاقتصاد الليبي».

وأوضح أعضاء الفريق أن «عملهم يتلخص في تقديم الدعم الفني والتدريب ولا يشمل وضع السياسات الاقتصادية ولا يتدخل في اتخاذ القرارات الاقتصادية، وأنهم يعملون على المساعدة في وضع حلول اقتصادية على الأمد القصير، التي تقوم على ترشيد الإنفاق وتعزيز الشفافية وتغطية الأولويات»، مؤكدين «أن كل ذلك سيسهم في توزيع عائدات النفط بعدالة وشفافية».

كما أكد أعضاء الفريق أن «القرارات المالية يجب أن تتخذ من قبل الليبيين ولصالح الليبيين في جميع مناطق البلاد، من خلال آلية (المستفيد) التي سيجري الاتفاق عليها، وستضمن توضيح جميع القرارات المالية، وتظهر أي اتهامات مخالفة كمعلومات غير صحيحة».

- نورلاند يناقش آلية إدارة عائدات النفط مع قادة المؤسسات المالية الليبية في تونس
- السفارة الأميركية: دعم تام للتجميد الموقت لعائدات النفط بمصرف ليبيا الخارجي
- الكبير يطلع نورلاند على خطوات زيادة الشفافية في الإنفاق العام

- الفريق الاقتصادي بالسفارة الأميركية يكشف للعقوري الآلية المقترحة لإدارة الإنفاق الحكومي

ورد أعضاء الفريق الاقتصادي الأميركي خلال اجتماعهم مع العقوري على ما يجري تداوله بشأن تدخلاتهم، مؤكدين «أن كثيرا مما ينشر في وسائل الإعلام بأن أميركا تريد الهيمنة على الاقتصاد الليبي هي معلومات مغلوطة وغير صحيحة ونتيجة الفهم الخاطئ لطبيعة عمل الفريق» وفق الموقع الإلكتروني لمجلس النواب.

مبادرة آلية إدارة عائدات النفط
وفي 12 مايو الماضي، قال نورلاند إن مجموعة العمل الاقتصادية الدولية بشأن ليبيا ناقشت خلال اجتماع مطلع أبريل الماضي آلية إدارة عائدات النفط، بمشاركة جميع الأطراف، من الشرق والغرب، لكنه شدد في الوقت نفسه على أن المجموعة ليست من تضعها، ولكن الليبيين من خلال «ممثلين عن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة وفريق فتحي باشاغا والمصرف المركزي ومؤسسة النفط وممثلين عن المنطقة الشرقية».

وأضاف نورلاند، في مقابلة مع قناة «الوسط» (WTV): «كنا نفضل التأني ولا يتم التحويل حتى تجرى مناقشة هذه الآلية، وحتى نعيد الثقة لدى الشعب الليبي بأن هذه الأموال ستذهب إلى المكان المناسب».

وفي الشهر نفسه، ناقش نورلاند آلية إدارة عائدات النفط في اجتماع مع قادة المؤسسات المالية الليبية في تونس. وقال السفير الأميركي، في تغريدات عبر حسابه بـ«تويتر» إنه شارك يوم 26 مايو في مناقشة فنية مع الأطراف الليبية المعنية من مختلف مؤسسات الدولة لتطوير مزيد الشفافية والمساءلة في الإنفاق العام من خلال عملية يملكها الليبيون.

وأضاف أن «جميع المشاركين أكدوا أن الإيرادات الليبية يجب أن يحتفظ بها الليبيون على الدوام ويتولون إدارتها وإنفاقها بما يعود بالنفع على الشعب الليبي».

وليامز: نحتاج إلى إدارة عوائد النفط «لخفض شهية التنافس على السلطة»
والأحد الماضي، شددت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني وليامز، على أهمية إيجاد آلية «موقتة» لإدارة عوائد النفط الليبي «لخفض شهية المتسابقين على السلطة التنفيذية» في ليبيا، وذلك «عبر مسار واضح نحو الانتخابات، وعبر مراقبة صارمة، وآلية إدارة متوافق عليها حول كيفية استخدام عوائد النفط».

وأوضحت وليامز في مقابلة مع قناة «سكاي نيوز عربية»، أن «ما دام هنا نفاذ غير مقيد لعوائد النفط، سيظل هناك منافسة على السلطة التنفيذية في ليبيا خلال الأربعين عاما المقبلة». وقالت إن «عملية الاقتراع مهمة إلى جانب التدابير الأخرى التي علينا اتخاذها. في الوقت الحالي هناك منافسة حول السلطة التنفيذية وهناك عاملان أفضيا إلى هذه المنافسة، أحدهما هو عدم وجود مسار واضح نحو الانتخابات نظرا لأن القادة السياسيين وأعضاء بعض المؤسسات استغلوا غياب الإطار الدستوري للقول لا يمكننا تنظيم الانتخابات».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«الاقتصاد» تشارك في الدورة 38 لمنظمة التعاون الإسلامي
«الاقتصاد» تشارك في الدورة 38 لمنظمة التعاون الإسلامي
البعثة الأممية: الناشطات الليبيات يتحدن لمناهضة العنف والتحرش عبر الإنترنت
البعثة الأممية: الناشطات الليبيات يتحدن لمناهضة العنف والتحرش عبر...
الدبيبة يزور كلية الدفاع الجوي بمصراتة.. ويتعهد برفع المستوى التعليمي للمؤسسات العسكرية
الدبيبة يزور كلية الدفاع الجوي بمصراتة.. ويتعهد برفع المستوى ...
تونس تدعو الليبيين للبناء على «القواسم المشتركة» لتسوية الأزمة
تونس تدعو الليبيين للبناء على «القواسم المشتركة» لتسوية الأزمة
مذكرة تفاهم بين مركز تنمية الصادرات ونظيره التونسي لتعزيز التجارة البينية
مذكرة تفاهم بين مركز تنمية الصادرات ونظيره التونسي لتعزيز التجارة...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط