Atwasat

هل يحسم الحل الأميركي معضلة الميزانية الليبية؟

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 24 يونيو 2022, 10:45 صباحا
alwasat radio

وضع إقرار الميزانية العامة للدولة للعام 2022 جهات الصرف والرقابة أمام مسؤولياتها، فلم تكن موافقة مجلس النواب نهاية المطاف، فالغموض ما زال قائما حول سبل تنفيذ هذه الميزانية، في ظل وجود حكومتين تتنازعان الشرعية، فضلا عن انقضاء نصف السنة المالية. الأمر الذي يفتح باب التساؤلات أمام مدى استجابة محافظ المصرف المركزي للالتزام بالصرف لبنود الميزانية، فضلا عن السؤال الأكبر حول ما العمل إذا ما رفض المركزي تطبيق قانون الميزانية؟

الخبير الاقتصادي علي الصلح، يرى أن إقرار مجلس النواب للميزانية العامة للدولة هو أساس التنفيذ الفعلي والرقابة، وعلى جميع الجهات تنفيذها وفق قوانين الدولة الليبية». مضيفا «قد تكون هذه من أهم الخطوات الأساسية للخطة المالية للدولة».

في حين يقول رجل الأعمال سليمان الشحومي إن «إقرار الميزانية العامة للدولة اليوم من البرلمان وضع مؤسسات الدولة التنفيذية مثل البنك المركزي والرقابية مثل ديوان المحاسبة والرقابة الإدارية والمنظومة العدلية، أمام اختبار حقيقي لمشروعية تحصيل وإنفاق المال العام والرقابة عليه، فلا اجتهاد مع النص القانوني»، حسب منشور الشحومي على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

بدوره، تساءل الخبير الاقتصادي، وحيد الجبو، عن الحكومة التي ستنفذ هذه الميزانية؟ مشيرا إلى استمرار الخلاف والصراع بين الحكومتين، مما يصعب تنفيذ الميزانية في ظل الانقسام السياسي خصوصا إذا علمنا أن دخل النفط يصب في حساب خاص بالمصرف الخارجي، والسلطة النقدية وهي مصرف ليبيا المركزي أيضا في حالة انقسام، وبالتالي من غير المعلوم مع من سيتعامل المصرف المركزي لتنفيذ هذه الميزانية.

موقف «المركزي» من تنفيذ الميزانية
ويقول رئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا: لا أعتقد أن مصرف ليبيا المركزي يستطيع أن يقول لا للميزانية، لأنه عبارة عن مجلس إدارة فهو الذي يقرر وفق القوانين، فلا يصح للمحافظ وحده أن يقول أرفض أو أقبل الشيء، فمن الضروري أن يجتمع مجلس الإدارة كاملا لصرف هذه الميزانية وإلا فإنهم يصبحون خارج الشرعية.

وتحدث باشاغا في تصريح تلفزيوني عن شكوك دولية تحيط بشرعية وشفافية المصرف المركزي، ومع ذلك عبر عن اعتقاده بأن المصرف لن يرفض التعامل مع الميزانية حتى لا يضع نفسه في مرمى نيران العقوبات التي تشمل إلغاء المصارف الدولية تعاملاتها معه.

للاطلاع على العدد 343 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وفي تقدير النائب سعيد أمغيب، فإن محافظ المصرف المركزي، الصديق الكبير، لن يكون قادرا على رفض تمويل الميزانية، مستشهدا باتفاق بين البرلمان والمجلس الأعلى للدولة، حسب ما نقلت عنه وكالة «رويترز».
غير أن محللين ليبيين تحدثت إليهم «رويترز» توقعوا في حالة رفض المركزي تمويل ميزانية باشاغا، فقد يطلب مجلس النواب من إدارة المصرف المركزي في بنغازي توفير التمويل، و«من شأن ذلك أن ينهي فعليا عملية إعادة توحيد المصرف المركزي».

ماذا يحدث إذا رفض «المركزي» تنفيذ الميزانية؟
وهو المعنى نفسه الذي تحدث عنه عضو مجلس النواب عن بنغازي، إبراهيم الدرسي في تصريحات قبل يومين من إقرار الميزانية، حين أشار إلى حلول يمكن أن يلجأ إليها البرلمان في حال امتنع الصديق الكبير عن الصرف لحكومة باشاغا، من بين تلك الحلول اللجوء إلى المصارف التجارية بالمنطقة الشرقية، مثلما جرى مع حكومة الثني.

لكن الشحومي اعتبر أنه «مع قرب انتهاء المشروعية الدولية واستمرار وجود حكومة دون الشرعية المحلية، وأخرى تحظى بالشرعية البرلمانية سيكون اختبارا حقيقيا للمجتمع الدولي»، ملمحا إلى إمكانية أن يجد «خيار لجنة إدارة الإيرادات النفطية الليبية التي يروج لها الأميركان بقوة سبيله إلى التنفيذ».

يشار إلى أنه مع استمرار الإقفالات النفطية منذ أبريل الماضي، قدم السفير الأميركي ريتشارد نورلاند يوم 6 يونيو الجاري بتونس لأعضاء فريق العمل الاقتصادي بشأن ليبيا، بقيادة مشتركة من بعثة الأمم المتحدة في ليبيا والاتحاد الأوروبي ومصر، خطة أولية لإنشاء «اللجنة الليبية الخاصة للرقابة».

 ولفت إلى أن هذا الهيكل سيضمن الاستخدام الشفاف لعائدات النفط والغاز التي حققتها الشركة الوطنية النفط، للإنفاق العام «الأساسي» (الرواتب وواردات الغذاء والأدوية وما إلى ذلك)، إضافة إلى السلطات الليبية الرئيسية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
في العدد 352: وقائع فساد كبرى.. ومليون ليبي في مصر
في العدد 352: وقائع فساد كبرى.. ومليون ليبي في مصر
«العدالة والبناء» يعلق على قرار إعادة تفعيل الدائرة الدستورية
«العدالة والبناء» يعلق على قرار إعادة تفعيل الدائرة الدستورية
ضبط موظف سرق 123 ألف دينار من شركة يعمل بها في طرابلس
ضبط موظف سرق 123 ألف دينار من شركة يعمل بها في طرابلس
ضبط متهم بسرقة 50 هاتفا ومبالغ مالية ضخمة من منازل عمالة وافدة
ضبط متهم بسرقة 50 هاتفا ومبالغ مالية ضخمة من منازل عمالة وافدة
شاهد في«هنا ليبيا»: عائلة أحد ضحايا الصهريج تطالب بإعادة جثمان ابنها من إسبانيا
شاهد في«هنا ليبيا»: عائلة أحد ضحايا الصهريج تطالب بإعادة جثمان ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط