Atwasat

بعد تصويت ليبيا ضد روسيا.. صراع «الحكومتين» ينتقل إلى نيويورك

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 08 أبريل 2022, 09:34 مساء
alwasat radio

فسر مراقبون تصويت ليبيا - ممثلة في حكومة الوحدة الوطنية الموقتة - لصالح قرار تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وتشكيلها، بأنه ينسجم مع بحث حكومة الدبيبة عن تأييد أميركي وأوروبي في صراعها مع حكومة فتحي باشاغا المكلفة من قبل مجلس النواب.

وليبيا الدولة العربية الوحيدة التي صوتت لصالح القرار، أما 12 دولة عربية أخرى فقد امتنعت وهي قطر والسودان وتونس واليمن وسلطنة عمان ومصر والسعودية والإمارات والبحرين والعراق والأردن والكويت، في حين صوتت الجزائر وسورية ضده من ضمن 24 دولة أخرى، أما المغرب ولبنان والصومال وجيبوتي فقد تغيبت عن جلسة التصويت.

وتطلب تمرير القرار موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة المشاركين في عملية التصويت. ونص القرار الأممي على «تعليق حقوق عضوية الاتحاد الروسي في مجلس حقوق الإنسان، ومراجعة هذه المسألة، حسب الاقتضاء».

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا، إن العدوان الروسي على أوكرانيا «له تداعيات كبيرة، إنه ليس شأنًا أوروبيًا فحسب، وإنما له كذلك تأثير كبير على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك ليبيا».

ترحيب غربي بالموقف الليبي
واعتبرت البعثة الأوروبية، في بيان، أنه من خلال دعم ليبيا للقرار، فقد انضمت إلى الغالبية العظمى من الدول في رسالتهم الواضحة التي مفادها أنه يجب أن يوضع حدّ لهذه الحرب الآن وفق تعبيرها.

وقبلها ثمّنت إسبانيا تصويت ليبيا لصالح تعليق عضوية روسيا في عملية جرت بالجمعية العامة للمنظمة الدولية، مساء الخميس.

ويأتي تصويت حكومة الوحدة الوطنية التي يقودها عبدالحميد الدبيبة لصالح طرد روسيا على خلفية تأييد موسكو حكومة باشاغا، حيث وصفت اختيارها من مجلس النواب بأنه «خطوة مهمة نحو حل الأزمة التي طال أمدها» رغم أن الأخير أبدى اعتراضًا على الحرب الروسية في أوكرانيا.

- إسبانيا تثمن تصويت ليبيا لصالح تعليق عضوية روسيا بمجلس حقوق الإنسان
- روسيا تعتبر تعليق عضويتها في مجلس حقوق الإنسان إجراء «غير قانوني»
- جريدة «الوسط»: جمود سياسي يؤجل حسم معركة الشرعية إلى يونيو

وفي تأييد للضغط الأميركي على صادرات النفط الروسية، حث الدبيبة، في وقت سابق، دول منظمة «أوبك» على زيادة الإمدادات للمساهمة في تغطية العجز الدولي الحاصل لمواجهة أزمة الطاقة جراء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وحولت الأزمة الأوكرانية ليبيا إلى حديقة خلفية للصراع بين موسكو وواشنطن خصوصًا في مجلس الأمن، بعد رفض مقترح لتعيين المستشارة الأممية الأميركية ستيفاني وليامز مبعوثة خاصة إلى ليبيا قبل نهاية إبريل.

وأكد اللورد البريطاني سارفراز، عضو مجلس اللوردات البريطاني، حسبما كتب في جريدة «أوراسيا ريفيو» الأميركية، أن الصراع الغربي من أجل ليبيا لم ينته بعد، متوقعًا أن تكون ساحة فضاء لتسوية الحسابات بين روسيا من جهة وأميركا وحلفائها الغربيين من جهة أخرى.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بلدية بنغازي تعلن مواقع تجميع جلود الأضاحي
بلدية بنغازي تعلن مواقع تجميع جلود الأضاحي
بقدرة 180 ميغاوات.. بدء تشغيل الوحدة الأولى في محطة طبرق مساء اليوم
بقدرة 180 ميغاوات.. بدء تشغيل الوحدة الأولى في محطة طبرق مساء ...
هل يحل «الرئاسي» مجلسي النواب والدولة ويقلب المشهد السياسي؟
هل يحل «الرئاسي» مجلسي النواب والدولة ويقلب المشهد السياسي؟
تنسيقية الأحزاب والتكتلات تطالب بحماية المتظاهرين والاستماع إلى «الإرادة الشعبية»
تنسيقية الأحزاب والتكتلات تطالب بحماية المتظاهرين والاستماع إلى ...
توقف عمل منظومة المصرف التجاري في سرت
توقف عمل منظومة المصرف التجاري في سرت
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط