Atwasat

تقرير أميركي يكشف تفاصيل «الخطة ب» في ليبيا

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الأربعاء 06 أبريل 2022, 11:55 صباحا
alwasat radio

كشفت جريدة «أوراسيا ريفيو» الأميركية عن «الخطة ب» لليبيا التي ناقشتها جامعة كامبريدج البريطانية قبل فترة، وتقترح إحياء دستور 1951، الذي حكم البلاد قبل حقبة معمر القذافي.

ونشرت «أوراسيا ريفيو» مقالاً للورد عامر سارفراز، عضو مجلس اللوردات في بريطانيا، الذي قال «ربما خسرنا المعركة من أجل العراق وأفغانستان لكن القتال من أجل ليبيا لم ينته بعد». وخلال منتدى كامبريدج للشرق الأوسط وشمال أفريقيا جرى إطلاق الورقة البحثية الأساسية تحت عنوان «الخطة ب لليبيا ديمقراطية؟»، مشيرة إلى أهمية استعادة دستور العام 1951 والنظام الملكي الدستوري كبصيص أمل لليبيا ديمقراطية.

وفي إشارة إلى رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبدالحميد الدبيبة ورئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب، فتحي باشاغا، قال البرلماني البريطاني «تبرز اليوم ليبيا كبلد غير مستقر، حيث يطالب اثنان من رؤساء الوزراء الذين نصبوا أنفسهم في السلطة في حين الميليشيات تمارس السلطة الفعلية. لهذا السبب، ترى روسيا في ليبيا فرصة سهلة لاكتساب نفوذ منخفض التكلفة على الغرب».

وتقدم الورقة البحثية حجة لفشل «الخطة أ» ولكن مع احتمالية وجود «خطة ب» ملائمة للسياق الليبي. حيث تؤكد بأن إعادة الدستور الليبي السابق لما قبل القذافي - الذي ربما يكون أول نجاح للأمم المتحدة في إنشاء دولة جديدة - يوفر لليبيا مخرجاً من الصراع الأهلي. وقبل القذافي، كانت ليبيا ملكية دستورية، بأصوات للرجال والنساء فوق سن 21 عاماً، مع حرية الصحافة، وحقوق الأقليات، وبقضاء مستقل، واعتبر التقرير أن العودة إلى «نقطة البداية يوفر لليبيا نافذة للاستقرار وإطاراً مؤسسياً جاهزاً يمكن لليبيا من خلاله تحديد مسارها».

نماذج عالمية لعودة الملكية
كما تستند الخطة إلى العديد من الأمثلة من التاريخ التي جرى فيها استخدام الملك كغراء لإعادة بناء مجتمع محطم مرة أخرى مثل: فرنسا وإسبانيا وكمبوديا، وبالطبع إنجلترا. إذ إنه منطقي للغاية ويستحق أن يؤخذ على محمل الجد، حسبما أوضح التقرير الأميركي.

وسلط عضو مجلس اللوردات البريطاني، على دور قوات «فاغنر» الروسية في جميع أنحاء أفريقيا وسورية وليبيا كأداة لنشر النفوذ الروسي، ونوه إلى «ربط مجموعة (فاغنر) بجرائم حرب، بينما أرسل الجيش الروسي طائرات مقاتلة لمحاولة توسيع النفوذ الروسي على الأرض»، معتبراً أن «هذا النفوذ في ليبيا يشكل خطراً مباشراً على الغرب».

في ذكرى الاستقلال.. الأمير السنوسي: الملكية الدستورية مظلة لجميع الليبيين ولا حل من دون قانون 
مركز بحثي بريطاني يقترح عودة الملكية كـ«مخرج وحيد» من الانقسام في ليبيا
  - طرابلس تستضيف المؤتمر الرابع لتفعيل دستور الاستقلال وعودة الملكية

وزعم صاحب المقال أن ليبيا استخدمت روسيا الهجرة كسلاح لمحاولة زعزعة استقرار أوروبا، وهي تعد موطناً لـ600 ألف مهاجر، ونقطة انطلاق مثالية للقيام بذلك. كما لعبت روسيا دوراً في وضع صواريخ متطورة مضادة للطائرات والسفن في ليبيا.

نشر الأسلحة في ليبيا وأمن «تاتو»
وحذر التقرير من نشر هذه الأسلحة في ليبيا على المدى الطويل، إذ ستهدد على الفور أمن «ناتو» في البحر الأبيض المتوسط وستعطي روسيا المزيد من النفوذ على الجانب الجنوبي من تحالفاتهم مع الشركاء. ومع تصاعد التوترات مع روسيا ، ازدادت الحاجة الملحة للتعامل مع الأزمة الليبية. ودعا المصدر إلى التفكير في كيفية تعزيز قضية الديمقراطية في جميع أنحاء العالم. بما يمكن أن يساعد في اتباع الغرب لنهج جديد تجاه الأزمة الليبية في استعادة سمعة الديمقراطية في أجزاء كبيرة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ففي أوكرانيا، تلقى الغرب نداء إيقاظ طال انتظاره ويعيد سياسته الخارجية إلى العمل حيث الكفاح من أجل أوكرانيا هو نموذج مصغر لمعركة أكبر، من أجل الأمن ومن أجل نظام دولي قائم على القواعد وله سجل حافل في تحقيق السلام والاستقرار والازدهار.ولكن مع احتدام القتال من أجل أوكرانيا دعا التقرير إلى عدم تجاهل الكفاح الذي يتم خوضه أيضًا في مكان آخر قريب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتابع التقرير أن السنوات العشرين الماضية أعطت سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العديد من الأسباب للاعتقاد بأن التدخل الغربي قد أضر بحياة الناس ولم يحسنها. في حين أن تدخلات الغرب كانت ذات نوايا نبيلة، إلا أن التنفيذ كان معيباً بشكل سيئ وفق تعبير كاتب المقال اللورد سارفراز، مؤكداً أن هذه الإخفاقات فتحت الباب أمام منافسينا الجيوسياسيين - ليس أقلهم روسيا - ولكنها أيضاً شككت في أهمية وإمكانية تطبيق الديمقراطية والقيم الليبرالية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
وزارة الصحة تبحث استكمال وتجهيز المشاريع المتوقفة بالقطاع في مصراتة
وزارة الصحة تبحث استكمال وتجهيز المشاريع المتوقفة بالقطاع في ...
شاهد في «اقتصاد بلس»: هل ينفذ المركزي الميزانية المقررة من مجلس النواب؟
شاهد في «اقتصاد بلس»: هل ينفذ المركزي الميزانية المقررة من مجلس ...
حزب المشروع الوطني: بيان الدول الخمس حمال أوجه وتسبب في زيادة حدة الاستقطاب
حزب المشروع الوطني: بيان الدول الخمس حمال أوجه وتسبب في زيادة حدة...
عميد الكفرة يرحب بافتتاح فرع لجهاز الشرطة السياحية في البلدية
عميد الكفرة يرحب بافتتاح فرع لجهاز الشرطة السياحية في البلدية
الكوني: غياب منصب الرئيس حتى الآن أضعف ليبيا أمام المجتمع الدولي
الكوني: غياب منصب الرئيس حتى الآن أضعف ليبيا أمام المجتمع الدولي
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط