Atwasat

إصابات «كورونا» تلامس نصف المليون.. وتوصية بتغيير استراتيجية التطعيم

القاهرة - بوابة الوسط السبت 26 فبراير 2022, 08:39 صباحا
alwasat radio

«استراتيجية التطعيم تحتاج تغييراً».. هكذا أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فيما تباينت معدلات الإصابة بفيروس «كورونا المستجد» في ليبيا خلال الأسبوع الماضي، ففي وقت جاءت الأرقام الرسمية يومي السبت والأحد متقاربة مع متوسط إصابات الأسبوع الماضي، سجلت المعدلات تراجعاً نسبياً يوم الإثنين إلى ما دون الألفي حالة، أما الثلاثاء فسجل تراجعاً ملحوظاً وانخفضت الإصابات إلى أقل من 1400 حالة، وفق بيانات المركز الوطني.

توصية المركز الوطني لمكافحة الأمراض
أوصى تقرير صادر عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، السبت الماضي، باستمرار حملات التطعيم المكثفة، وتغيير استراتيجية التطعيم، وذلك بزيادة التركيز على الفرق المتنقلة بدلاً عن المراكز الثابتة؛ من أجل الوصول إلى النسبة المستهدفة للتطعيم.
أيضاً أوصى التقرير بتوسيع وتكثيف حملات التوصية وإجراء الاختبارات خصوصاً في المنطقتين الشرقية والجنوبية، كذلك العودة إلى الإجراءات الاحترازية في أماكن العمل ومراكز التسوق والأماكن العامة، واتخاذ الإجراءات القانونية لضمان الالتزام بها.
إضافة إلى استمرار دعم مراكز الفلترة والعزل لرفع القدرة الاستيعابية الفعلية، ودعم برنامج مكافحة العدوى بمراكز العزل، ومراقبة عمل لجان مكافحة العدوى من قبل الجهات الحكومية.

انخفاض إصابات «كورونا» في ليبيا
وشهدت ليبيا انخفاضاً ملحوظاً في عدد الإصابات المسجلة بفيروس «كورونا» خلال الفترة من 11 إلى 17 فبراير الجاري، وهي الفترة التي عرفت فيها البلاد تباطؤاً في انتشار الموجة الرابعة للفيروس. وحسب تقرير أصدره المركز، السبت، فإن الفترة نفسها شهدت انخفاضاً في عدد الاختبارات التي جرى إجراؤها يوميا 7206 اختبارات، بنسبة 25 %، مقارنة بالأسبوع الذي سبق هذه الفترة.
انخفاض عدد الاختبارات رافقه انخفاض ملحوظ في أعداد الحالات الموجبة، حيث سجل المتوسط الأسبوعي 2212 حالة يوميا بنقص مقداره 26 % عن الأسبوع الماضي، فيما استقر مؤشر نسبة الحالات الموجبة عند 32 %.

متوسط وفيات«كورونا» في ليبيا
ورصد التقرير الوبائي الصادر عن مركز مكافحة الأمراض استقرار متوسط عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس، حيث بلغ 11 حالة يوميا؛ ما أدى إلى انخفاض مؤشر معدل الوفيات 1.36 %.
وحسب التقرير، فإن معظم المناطق الغربية تشهد انخفاضاً في أعداد الحالات الموجبة المسجلة أسبوعياً، إضافة إلى انخفاض عدد المناطق المسجلة لأكثر من 200 حالة لكل 100 ألف مواطن إلى ثلاث مناطق، وهي المرقب والجفارة والزاوية.
مركز مكافحة الأمراض جدد التأكيد على أن منطقة طرابلس لا تزال تسجل أعلى معدلات إصابة بأكثر من 400 حالة لكل 100 ألف مواطن رغم قلة الاختبارات، كما تشهد المنطقة الشرقية ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الحالات الموجبة المسجلة.

«أوميكرون» والأطفال في ليبيا
من جانبه، نشر مكتب الإعلام والتوثيق بالمركز الوطني الليبي لمكافحة الأمراض، الأحد، على صفحته في «فيسبوك» بعض المعلومات والإرشادات بخصوص انتشار متحور «أوميكرون» بين الأطفال.
وجاء في المنشور إن متحور «أوميكرون» ينتشر بسرعة أكبر من المتغيرات الأخرى بين الصغار في السن، مشيراً إلى أن تلقي الأطفال اللقاحات واتخاذ احتياطات من قبيل تجنب الأماكن المزدحمة والمحافظة على مسافة بين الآخرين لا تقل عن متر، وارتداء كمامة طبية، هي أمور مهمة جدا للمساعدة في منع انتشار «كوفيد - 19» بين الأطفال.
وأوضح أن منظمة الصحة العالمية صرحت بأن تحليل «PCR» مازال قائماً وقادراً على كشف «كوفيد - 19»، والمتحور الجديد «أوميكرون».

للاطلاع على العدد 327 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وبخصوص التحدث مع الطفل حول «أوميكرون» والمتحورات الأخرى من «كوفيد - 19»، قال المركز إن «الأخبار التي تخص فيروس كورونا ومتحوراته تملأ حياتنا، وفي الأكيد كل طفل لديه سؤال حول هذه الأخبار؛ لذلك يجب علينا أن نوعي أطفالنا بالطريقة الصحيحة من دون أي مخاوف، كما يجب علينا أن نعلمهم كيفية ارتداء الكمامة بالطريقة السليمة والمحافظة على ارتدائها في الأماكن المزدحمة، والتباعد الجسدي في الأماكن المكتظة والتعقيم بين الوقت والآخر، خاصة داخل المدارس، وذلك لأن هذه الوسائل فعالة في انحسار الفيروس».

وحول إمكانية نقل الأطفال فيروس «كورونا» إلى الآخرين حتى إذا لم تظهر عليهم أعراض أو ظهورها بشكل خفيف وعارض، أوضح المركز الوطني أنه بالفعل «يمكن للمصابين بكافة الفئات العمرية نقل الفيروس من شخص لآخر حتى إذا لم تظهر عليهم الأعراض».
وعلل ذلك بسبب انتقال الفيروس عن طريق الرذاذ من الأنف أو العطس أو السعال، وفي هذه الحالة يجب علينا إبقاء مسافات بين الشخص والآخر، وعند سقوط الرذاذ على الأسطح يمكن أن يصيب أي شخص بالعدوى، وذلك عند ملامستها مباشرة، فيجب علينا عند ملامسة أي سطح أن نقوم بالتعقيم المكثف وغسل اليدين جيداً.
أيضاً نشر موقع «يونيسف» بعض النصائح للحماية من متحور «أوميكرون»:
ارتداء كمامة تغطي الأنف والفم، وتأكد من أن يديك نظيفتان عندما تضع الكمامة وتزيلها. المحافظة على مسافة لا تقل عن متر واحد بينك وبين الآخرين.
تجنب الأماكن السيئة التهوية أو المزدحمة.فتح النوافذ لتحسين التهوية في الأماكن الداخلية.غسل اليدين بانتظام.حين يحين دورك، احصل على اللقاح، فإن لقاحات «كوفيد - 19»، التي أقرتها منظمة الصحة العالمية هي لقاحات آمنة وفعالة. وجاء توزيع الإصابات والوفيات وحالات التعافي خلال أيام الأسبوع الجاري وفق البيانات الرسمية كالتالي:

السبت: 2292 إصابة.. و13 وفاة
في مستهل أيام الأسبوع، أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، تسجيل 2292 إصابة جديدة بفيروس «كورونا المستجد»، السبت، منها 135 إصابة حرجة، و4030 حالة شفاء و13 وفاة.
وقال المركز، في بيان إن مختبراته استقبلت 7789 عينة، أظهرت التحاليل المعملية سلبية 5497 عينة منها، فيما تأكدت إصابة 2292 حالة، بنسبة حالات موجبة 29.4 %.
وتوزعت حالات الوفاة على كل من المنطقة الغربية بـ9 حالات، والمنطقة الشرقية بـ4 حالات، ولم تسجل المنطقة الجنوبية أي حالات وفاة بالفيروس.

الأحد: 2307 إصابات.. و10 حالات وفاة
أعلن المركز الوطني تسجيل 2307 إصابات بفيروس «كورونا المستجد» في البلاد، الأحد، و127 حالة حرجة.
وتماثل للشفاء 4813 مصاباً، وتوفي 10 آخرون، حسب بيان المركز، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الإثنين.
وبلغت نسبة الحالات الموجبة 32.4 % من إجمالي 7120 عينة جرى تحليلها، حيث ظهرت سلبية 4813 منها. وتوزعت حالات الوفاة، بواقع ست حالات بالمنطقة الغربية، وأربع حالات في المنطقة الشرقية.

الإثنين: 1815 إصابة.. و9 وفيات
شهد يوم الإثنين تراجعاً في أعداد الإصابات، وفق ما أعلنه المركز الوطني لمكافحة الأمراض، حيث جرى تسجيل 1815 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، إضافة إلى تسع حالات وفاة و3160 حالة شفاء. وقال المركز في بيانه رقم «646»، إنه تسلم، الإثنين، 5353 عينة للكشف عن الفيروس، حيث تبينت سلبية 3538 عينة، وإيجابية 1815 عينة بنسبة 34 % من إجمالي العينات المفحوصة.

الثلاثاء : 1373 إصابة.. و12 حالة وفاة
حصيلة يوم الثلاثاء شملت، وفق بيان المركز الوطني لمكافحة الأمراض، تسجيل 1373 إصابة بفيروس «كورونا المستجد»، منها 128 حالة حرجة.
وبينما تماثل للشفاء 3108 مصابين، توفي 12 آخرون، حسب بيان المركز، على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، الأربعاء. وبلغت نسبة الحالات الموجبة 26.3 % من إجمالي 5209 عينات جرى تحليلها، حيث ظهرت سلبية 3836 منها.
أما حالات الوفاة فتوزعت بواقع عشر حالات بالمنطقة الغربية، وحالتين في المنطقة الشرقية.
وارتفع عدد الحالات المصابة بفيروس «كورونا» المسجلة في ليبيا منذ ظهور الوباء في مارس 2020، إلى 489 ألفاً و940 حالة، منها 32 ألفاً و844 حالة نشطة، بينما تعافى 450 ألفاً و874 حالة، وسجلت 6222 حالة وفاة بالمرض في البلاد.
وعلى صعيد إجراءات الوقاية، للحد من انتشار فيروس «كورونا المستجد» في الأماكن المكتظة بالأفراد، وبالتعاون بين المركز الوطني لمكافحة الأمراض ومركز الطب الميداني، قام كلا المركزين بتوزيع عدد من الكمامات ومعقمات الأيدي على كافة الأفراد عند الاحتفال بالذكرى الـ11 لثورة 17من فبراير ، كما تمت متابعة ارتداء الكمامة بالشكل الصحيح، خصوصاً عند حشود الأفراد، وذلك لتلافي انتقال العدوى بالعطس والسعال واتخاذ إجراءات التباعد الجسدي، في إطار استراتيجية شاملة من تدابير كبح انتقال العدوى، والحد من انتشارها متبعة من قبل المركز.

الخدمات الطبية في الجنوب الليبي
وفي سياق نشاطه الوزاري، دعا نائب رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، وزير الصحة المكلف، رمضان أبوجناح، إلى الاستفادة من الخبرات التركية في مجال الصحة لتحسين الخدمات الطبية بالمراكز التخصصية والمستشفيات العامة في الجنوب الليبي.
جاء ذلك خلال لقائه الأربعاء، وفداً من وزارة الصحة التركية؛ لمتابعة مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارتي الصحة بالبلدين، في أغسطس الماضي، حسب بيان وزارة الصحة على صفحتها في موقع «فيسبوك».

وبموجب الاتفاقية الموقعة بين وزارتي الصحة في البلدين، يقوم الطرف التركي بأنشطة في نطاق المساعدات الإنسانية في مجالات إدارة المستشفيات، والتدريب قصير المدى للكوادر الطبية، خاصة تطوير خدمات الرعاية الصحية المحددة في إطار التعاون، ومكافحة جائحة فيروس «كورونا المستجد».
أيضاً يتولى الطرف التركي إدارة وتشغيل المستشفيات المحددة بشكل مشترك، ويلتزم الطرفان بالامتثال للقوانين واللوائح المعمول بها في ليبيا، كما يدعم الطرف التركي توفير الأجهزة الطبية والمستهلكات والأدوية اللازمة لتشغيل المستشفى، كما سيقدم الدعم الفني لصيانة وإصلاح الأجهزة الطبية التي يستخدمها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الدبيبة: أضم صوتي للمتظاهرين في عموم البلاد
الدبيبة: أضم صوتي للمتظاهرين في عموم البلاد
«نفد صبرنا».. منظمو مظاهرات «جمعة الغضب» يؤكدون استمرارهم ويلوحون بـ«العصيان المدني»
«نفد صبرنا».. منظمو مظاهرات «جمعة الغضب» يؤكدون استمرارهم ويلوحون...
جيش النيجر يعثر على جثث 10 مهاجرين قرب الحدود مع ليبيا
جيش النيجر يعثر على جثث 10 مهاجرين قرب الحدود مع ليبيا
بعد مظاهرات الجمعة.. «الرئاسي» في «انعقاد دائم» حتى إنتاج سلطة منتخبة
بعد مظاهرات الجمعة.. «الرئاسي» في «انعقاد دائم» حتى إنتاج سلطة ...
رئاسة مجلس النواب عن حرق المقر: «جريمة» لا تمثل المتظاهرين السلميين
رئاسة مجلس النواب عن حرق المقر: «جريمة» لا تمثل المتظاهرين ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط