Atwasat

ليبيا تدين الهجوم على مناطق ومنشآت مدنية في أبوظبي

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 18 يناير 2022, 10:39 مساء
alwasat radio

دانت ليبيا، اليوم الثلاثاء، الهجوم الذي استهدف مناطق ومنشآت مدنية في العاصمة الإماراتية أبوظبي، أمس الإثنين، واصفة إياه بـ«الإرهاب».

جاء ذلك على لسان وزيرة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوحدة الوطنية، نجلاء المنقوش، خلال اتصال هاتفي أجرته اليوم مع نظيرها الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان.

وقالت وزارة الخارجية الليبية في بيان إن المنقوش «عبرت خلال الاتصال الهاتفي، عن إدانة دولة ليبيا واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي على مناطق ومنشآت مدنية على الأراضي الإماراتية بالعاصمة أبوظبي».

وأضافت الوزارة أن المنقوش «تقدمت بالتعازي إلى دولة وشعب الإمارات في ضحايا هذا الهجوم الإرهابي الجبان، وأكدت دعم ليبيا ووقوفها مع دولة الإمارات وشعبها الشقيق».

- الحوثيون يتبنون استهدف العاصمة الإماراتية بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة
-  3 قتلى و6 جرحى في انفجار في صهاريج نقل المحروقات في أبوظبي

ونفذ الحوثيون في اليمن، أمس الإثنين، هجومًا استهدف عددًا من المواقع والمنشآت الإماراتية المهمة والحساسة في إمارتي أبوظبي ودبي، بصواريخ باليستية وطائرات مسيَّرة، في عملية أطلقوا عليها «عاصفة اليمن» بحسب ما أعلنه الناطق العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع.

ونددت الإمارات بالهجوم الذي وصفته بـ«اعتداء حوثي آثم» على منشآت مدنية في العاصمة أبوظبي، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين جراء انفجار وقع في ثلاثة صهاريج نقل محروقات استُهدفت خلال الهجوم.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بريطانيا تحث على «نزع فتيل التوتر» والعمل نحو الاستقرار
بريطانيا تحث على «نزع فتيل التوتر» والعمل نحو الاستقرار
السفير الألماني يدعو إلى «ضبط النفس».. ويؤكد: لا بديل عن الحل السياسي
السفير الألماني يدعو إلى «ضبط النفس».. ويؤكد: لا بديل عن الحل ...
«حماية البعثات الدبلوماسية»: إصابة شرطي خلال حراسته أحد المقار الدبلوماسية بطريق الشط
«حماية البعثات الدبلوماسية»: إصابة شرطي خلال حراسته أحد المقار ...
الدبيبة من منطقة الاشتباكات بطرابلس: لن ننسى من اعتدى علينا
الدبيبة من منطقة الاشتباكات بطرابلس: لن ننسى من اعتدى علينا
مصر تحث على «ضبط النفس» في ليبيا.. وتشدد على «حتمية الحوار»
مصر تحث على «ضبط النفس» في ليبيا.. وتشدد على «حتمية الحوار»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط