Atwasat

«طباخ بوتين»: ثلاث شخصيات قوية فقط في ليبيا والباقي مجرد «دمى»

الجزائر - بوابة الوسط: عبدالرحمن أميني الإثنين 27 ديسمبر 2021, 06:32 مساء
alwasat radio

تحدث رجل الأعمال الروسي يفغيني بريغوجين، الذي يطلق عليه لقب «طباخ بوتين» ويقود مجموعة «فاغنر» العسكرية الخاصة المعروفة، عن ثلاث شخصيات قوية تسيطر على الوضع في ليبيا، معتبرًا أن باقي الأسماء المطروحة في الساحة السياسية «مجرد دمى».

وأوضح أن هذه الشخصيات، هي: رئيس مجلس النواب عقيلة صالح عيسى، والمشير خليفة حفتر، ووزير الداخلية السابق فتحي باشاغا، مضيفًا أن صالح «يسيطر على القوانين الليبية، ويحتل المرتبة الثانية في البلاد، وباشاغا هو الشخص الوحيد من بين سياسيي غرب ليبيا الذين يمكنهم التعامل مع الجماعات في طرابلس»، حسبما قال في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية اليوم الإثنين.

ويرى بريغوجين أن الشعب الليبي يريد الاستقرار، وأن الشخصيات القوية هي فقط من يمكنها توفير الاستقرار بغض النظر عن تغييرات أسماء من السراج إلى الدبيبة، «فإنهم لا يتعدون كونهم دمى»، وفق وصف «طباخ بوتين».

اتهام المجتمع الدولي بالسعي للحصول على نصيب في «الكعكة الليبية»
ونوه بأن هناك عديد المشاكل في ليبيا «ليست من صنع تركيا أو روسيا»، متهمًا المجتمع الدولي بمحاولة «انتزاع الأموال من الكعكة الليبية».

- وثائقي حول دور الروس في ليبيا يخرج «طباخ بوتين» عن صمته
الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على «طباخ بوتين» لدعمه نشاط «فاغنر» في ليبيا
- «طباخ بوتين» وراء 27 حسابا وصفحة ليبية مزيفة في «فيسبوك»

وأضاف بريغوجين، أن المجتمع الدولي، بما فيه الأمم المتحدة «لا يساعدون ليبيا بلا مقابل»، وأن «كبار المسؤولين الأوروبيين والمنظمات الدولية ينهبون من الليبيين مليارات الدولارات، ويحشون دولارات النفط الليبي في جيوبهم» على حد تعبيره.

من المسؤول عن تغيير قواعد اللعبة في ليبيا؟
وحول سبب ما آلت إليه الانتخابات الليبية، يرى بريغوجين «أن اللاعبين الدوليين، خاصة الأمم المتحدة، يغيرون قواعد اللعبة إلى ما لا نهاية».

واعتبر بريغوجين أن الوضع السياسي في ليبيا «سيتحكم فيه أولئك الذين كانوا في اجتماع بنغازي في 21 ديسمبر»، حيث كانت جميع الشخصيات الرئيسية حاضرة، ويجب احترام كل المشاركين في هذا الاجتماع التاريخي»، في إشارة إلى لقاء المرشحين للانتخابات الرئاسية في بنغازي وهم: باشاغا وأحمد معيتيق، وخليفة حفتر، وعارف النايض، وعبد المجيد سيف النصر.

وقاتلت عناصر مجموعة «فاغنر» في كل من ليبيا وسورية ودول أفريقية أخرى، وسبق للاتحاد الأوروبي أن فرض عقوبات على مسؤولين روس كبار مقربين من الرئيس بوتين من بينهم بريغوجين الذي عملت شركة للمطاعم تابعة له لحساب الكرملين.

وقالت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي في أكتوبر من العام 2020 إن بريغوجين يقوّض السلم في ليبيا بدعمه شركة «فاغنر» الخاصة التي تقوم بأنشطة عسكرية.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بدعم من مؤسسة النفط.. افتتاح مختبر طبي في العجيلات
بدعم من مؤسسة النفط.. افتتاح مختبر طبي في العجيلات
وزارة الحكم المحلي تعلق على حريق غابات بلدية درج
وزارة الحكم المحلي تعلق على حريق غابات بلدية درج
«الداخلية»: ضبط 40 كيلوغراما من مخدر «الحشيش»
«الداخلية»: ضبط 40 كيلوغراما من مخدر «الحشيش»
سلامة الغويل لـ«قناة الوسط»: منحة الزواج تخلق الأمل في نفوس الليبيين
سلامة الغويل لـ«قناة الوسط»: منحة الزواج تخلق الأمل في نفوس ...
وليامز تناقش مع أعضاء بمجلس الدولة «التحديات أمام الانتخابات»
وليامز تناقش مع أعضاء بمجلس الدولة «التحديات أمام الانتخابات»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط