Atwasat

جهاز النهر الصناعي يصدر بيانا بشأن تأثير ضخ المياه على المناطق القريبة من حقوله

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 09 نوفمبر 2021, 06:34 مساء
alwasat radio

أصدر جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي، اليوم الثلاثاء، بيانًا بشأن تأثير عمليات ضخ المياه من حقوله على المناطق القريبة منها، نافيًا تأثير تلك العمليات على مصادر المياه الجوفية المتوفرة بالمناطق القريبة من حقول المياه التابعة للجهاز.

وأكد الجهاز أن «الدراسات الجيولوجية والهيدروجيولوجية أثبتت وجود العديد من خزانات المياه الجوفية الضخمة في عمق الصحراء الليبية تحتوي على كميات كبيرة من المياه عالية الجودة بأحواض سرت، الكفرة، مرزق والحمادة».

استثمار المياه الجوفية أفضل خيار لتأمين الإمداد المائي للدولة
كما أكد الجهاز أن دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية التي أُجريت للمشروع «أثبتت أن التوجه إلى استثمار الموارد المائية الجوفية بهذه الخزانات والأحواض الرسوبية هو أفضل خيار بالمقارنة مع بقية البدائل المتاحة لتأمين الإمداد المائي للدولة وبما يحافظ على البيئة وخاصة أنها تبعد مئات الكيلو مترات عن المناطق الآهلة بالسكان».

- اللجنة الإدارية للنهر الصناعي تبحث تأمين الإمداد المائي لجميع المدن
- المياه ضحية «الفوضى» في ليبيا.. ستة اعتداءات على النهر الصناعي خلال ثلاثة أشهر
- اعتداءات النهر الصناعي تهدد أمن ليبيا المائي

وعقَّب الجهاز على ما يتردد بين الحين والآخر حول مساهمة مشروع النهر الصناعي في تدهور ونضوب كميات المياه الجوفية بالمدن والواحات القريبة من منابعه، موضحًا أن الدراسات الجيولوجية والهيدروجيولوجية المتعاقبة لعقود من الزمن «أثبتت أن ليبيا تمتلك مخزونًا هائلًا من الموارد المائية تكفي لإمداد المشروع بشكل آمن ومحافظ على البيئة والنظام البيئي».

وقال «إن فكرة استثمار الموارد المائية بهذه الأحواض لم تأت مصادفة بل جاءت بعد دراسات علمية مبنية على بيانات دقيقة ساهمت في إعدادها بيوت خبرة رائدة في المجال»، مشيرًا إلى أن «النماذج (Groundwater Modeling) التي تم تحديدها بعد انقضاء فترة ثلاثة عقود من الزمن على ضخ وتشغيل هذه الأحواض أثبتت دقة ونجاح الدراسات الميدانية والتي تم بناء على نتائجها الشروع في هذا المشروع الاستراتيجي».

إنشاء النهر الصناعي يرتكز على الحفاظ المياه الجوفية
وأوضح جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي أن فكرة إنشاء المشروع «ارتكزت على المحافظة على المياه الجوفية بالخزانات السطحية المستغلة بالمناطق والواحات القريبة من منابع النهر للحفاظ على البيئة»، مبينًا أنه لتحقيق ذلك جرى استغلال الأحواض العميقة والتي في الغالب يفصل بينها وبين الأحواض الجوفية السطحية طبقات جيولوجية تمنع الاتصال الهيدروليكي ما بين الأحواض ما يعني عدم تأثر الأحواض السطحية بالمدن والواحات مطلقًا».

وأضاف أن سلوك مستوى سطح الماء بالخزانات والأحواض الجوفية المغذية للنهر الصناعي «يتم مراقبته وقياسه دوريًا وبشكل منتظم منذ بداية عمليات الضخ والتشغيل وحتى الآن والتي ناهزت ثلاثة عقود»، لافتًا إلى أن عمليات القياس والمتابعة الدقيقة «أثبتت أن معدلات الهبوط تتوافق وبشكل كبير مع التوقعات المعدة للمشروع وفي أحيان كثيرة ثبت أن القياسات الحقلية والفعلية أفضل بكثير من التوقعات الحاسوبية، كما أن الهبوط في مناسيب المياه الجوفية حدث في مناطق تتركز معظمها في وسط حقول الآبار».

دعم مشروع النهر الصناعي يؤمن الإمداد المائي للدولة
ونفى الجهاز تسجيل أي هبوط في مناسيب مستويات المياه في المناطق الواقعة بأطراف هذه الحقول، متسائلًا؛ كيف تتأثر المدن والواحات التي تبعد مسافات قد تصل إلى مئات الكيلو مترات عن هذه المواقع.

وأكد جهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي في ختام بيانه أن دعم المشروع بكل الطرق والوسائل سيساهم وبشكل فعَّال في تحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل في تأمين الإمداد المائي والكمي والنوعي للدولة ليضعها في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
اللافي يستعرض خطوات دمج المبادرات المقدمة بخصوص المصالحة الوطنية في مشروع واحد
اللافي يستعرض خطوات دمج المبادرات المقدمة بخصوص المصالحة الوطنية ...
المقاصة الإلكترونية متوقفة منذ 2014 في شرق ليبيا ودعوة لتفعيلها في القطاع المصرفي بالكامل
المقاصة الإلكترونية متوقفة منذ 2014 في شرق ليبيا ودعوة لتفعيلها ...
اجتماع طارئ في سرت لبحث الصعوبات واحتياجات المرافق الصحية بالبلدية
اجتماع طارئ في سرت لبحث الصعوبات واحتياجات المرافق الصحية ...
تقرير «المركزي» 2015 ـ2020: الودائع الادخارية لم تصل إلى مليار دينار في أفضل الأوقات
تقرير «المركزي» 2015 ـ2020: الودائع الادخارية لم تصل إلى مليار ...
خلال لقاء السفير في بنغازي.. القطراني يعد بتوسيع التعاون بين ليبيا والهند
خلال لقاء السفير في بنغازي.. القطراني يعد بتوسيع التعاون بين ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط