ربيعة أبوراص: نرفض تقويض العملية الانتخابية بالضغط على عمداء البلديات

عضو مجلس النواب عن دائرة حي الأندلس طرابلس الكبرى، ربيعة أبوراص، (الإنترنت)

أعربت عضو مجلس النواب ربيعة أبوراص عن رفضها «تقويض العملية الانتخابية من خلال الضغط على عمداء البلديات»، لافتة إلى أن دور عمداء البلديات المفترض يتمثل في «تهيئة الأرضية والظروف لمساعدة المواطنين على ممارسة حقهم في اختيار من يمثلهم ويقود بلدهم بعيدًا عن النزاعات والحروب».

وندَّدت أبوراص، النائبة عن دائرة حي الأندلس طرابلس الكبرى، بما سمته «تسييس» عمداء البلديات و«الزج بهم في الصراع المتآكل بين مجلسي الدولة والنواب الذي لن ينتهي حتى لو تم تغيير القوانين ومواعيد الانتخابات وفصل على هواهم».

- عمداء بلديات منتخبون يحذرون من عدم إجراء الانتخابات في دوائرهم بسبب «المخالفات القانونية»
- المشري يتفق مع مجلس «أعيان وحكماء ليبيا» على إجراء الانتخابات في موعدها بشرط
- كوبيش والمشري يبحثان التوافق على قوانين الانتخابات

وقالت، في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك»، إن «عمداء البلديات هم أكثر الأشخاص الذين يعرفون جيدًا ما سببته الحروب والصراعات داخل نطاق بلدياتهم، من دمار وتشرّد ونزوح ونقص خدمات وأزمات كثيرة لا تحصى ولا تعد ولم تتم تسويتها لهذه اللحظة».

وتابعت أبوراص، وهي أيضًا عضو ملتقى الحوار الوطني: «لذلك نحن نعول عليهم أكثر من غيرهم في تجنيب مدنهم ومناطقهم ويل الانقسامات السياسية والأمنية وتردي الأوضاع الاقتصادية والخدمية والمعيشية».

وذكّرت عضو مجلس النواب بالخطوات السياسية الإيجابية التي قطعتها البلاد مؤخرًا بقولها: «لم يكن من السهل علينا جميعًا تخطي نفق الحرب والمضي قدمًا في تحقيق وقف إطلاق النار والتسوية السياسية التي ساهمت بشكلٍ إيجابي في توحيد المؤسسات وإنهاء الحروب، ولن نسمح بالعودة للمربع الأول».

وأردفت: «ما قام به مجلس النواب نعم ليس مثاليًا، لكن ما يقوم به الآخرون من تقويض المسار السياسي الذي يمهد لعقد انتخابات رئاسية وبرلمانية تجدد الشرعية وتنهي الصراع والنزاعات بين الشرعية والمشروعية، هو المنزلق الأسواء بحق إرادة الشعب في اختيار من ينوب عنه لتحقيق الاستقرار المنشود».

وفي وقت سابق الأربعاء، حذر «عمداء بلديات منتخبون» من عدم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في 24 ديسمبر المقبل بسبب «المخالفات القانونية»، التي شابت عملية إصدار قانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية من قبل «مجلس النواب»، محملين رئيس مجلس إدارة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح مسؤوليتها.

جاء ذلك في بيان أصدروه عقب لقاء تحاوري، عقده رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بحضور كل من النائب الأول لرئيس المجلس مسعود عبيد، ورؤساء اللجان بالمجلس، ووكيل وزارة الحكم المحلي لشؤون البلديات مصطفى سالم، انضم إليه عدد من الممثلين عن مجالس الأعيان والحكماء ومنظمات المجتمع المدني وذلك بمقر المجلس في طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط