المنقوش: حكومة ما بعد الانتخابات تكمل مهمة سحب المرتزقة والقوات الأجنبية

وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش. (أرشيفية: وزارة الخارجية)

أكدت وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة نجلاء المنقوش أن هناك جهودًا لسحب المرتزقة والقوات الأجنبية من ليبيا خلال الفترة الراهنة بشكل تدريجي، لكن الإصرار على رحيلهم جميعًا قبل الانتخابات أمر غير ممكن، وقد يفهم أن الغرض منه عرقلة الانتخابات، مشيرة إلى أن الحكومة المقبلة ستكون مكلفة بإكمال المهمة في هذا الملف.

وأوضحت في مقابلة مع قناة «العربية»، أمس الجمعة: «الانسحاب ليس بالضروة أن يحدث اليوم أو غدًا، والمهم أن يكون هناك تطور حتى لو كان بطيئًا.. وإصرارنا على انسحاب الجميع أمر قد يُفهم بالخطأ».

المنقوش: يجب أن نستفيد من تجربة أفغانستان بعد انسحاب القوات الأجنبية
- المجلس الرئاسي والدبيبة يبحثان مع لجنة (5+5) خطة خروج المرتزقة من ليبيا

وأضافت: «نؤيد انسحابًا ولو تدريجيًا متزامنًا، ولو حتى 15% أو 20% قبل الانتخابات، وهو ما يفعل الثقة بين المواطن والعملية الانتخابية، ويجعله يشعر بأن هناك مجهودًا حقيقيًا في هذا الملف، وقد تكون الحكومة المنتخبة الجديدة قادرة على إتمام الملف على مستويات معينة تزامنية وتدريجية».

تعاون أعضاء لجنة «5+5».. مشهد إيجابي
وأشارت إلى أن أعضاء لجنة «5+5» يتعاونون معًا في «أحلك الظروف، وهذا من الإيجابيات الجميلة التي تثبت أنه لا فرق بين الغرب والشرق، فقد كانوا يجتمعون في سرت لحل ملف المرتزقة والقوات الأجنبية».

وتابعت: «في 28 سبتمبر الماضي اجتمع أعضاء اللجنة لأول مرة في طرابلس، مع التشجيع على وضع حطة زمنية وحقيقية لانسحاب المرتزقة، وفي جنيف جرى تفعيل ما تم الاتفاق عليه في طرابلس.. ونحن ندعم عملهم سياسيًا، وأنا مستعدة للتعامل معهم بطريقة مستمرة».

وشدَّدت الوزيرة في كلمتها بمؤتمر دعم استقرار ليبيا، الخميس الماضي، في طرابلس على أن الاستقرار لن يتحقق «إلا بسيادة وطنية كاملة على كل أراضي ليبيا»؛ فيما أكد رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة أن «الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا يزعج كل الليبيين».

المزيد من بوابة الوسط