المنقوش: يجب أن نستفيد من تجربة أفغانستان بعد انسحاب القوات الأجنبية

المنقوش متحدثة في مقابلة مع قناة العربية، الجمعة 22 أكتوبر 2021. (لقطة من فيديو المقابلة)

دعت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي بحكومة الوحدة الوطنية، نجلاء المنقوش إلى الاستفادة من «التجربة الأفغانية» بعد انسحاب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من البلاد وفق ما اتفقت عليه اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» خلال اجتماعها الأخير في جنيف الذي جرى قبل أيام برعاية الأمم المتحدة، لكنها حذَّرت من أن خروجهم من دون خطة واضحة «قد يؤدي إلى عواقب سلبية».

وقالت المنقوش في مقابلة مع قناة «العربية» السعودية، الجمعة، «يجب أن نستفيد من الدروس المستفادة في أفغانستان والدول الأخرى، فالخروج الفوري دون خطة واضحة ودون وضع توازن على الأرض قد يؤدي إلى عواقب سلبية، فكيف نستطيع أن نخلق هذه المعادلة المتوازنة حماية للأراضي الليبية وأيضًا حماية للشعب الليبي خصوصًا أنه الآن في أي لحظة تبدأ في العملية الانتخابية».

ونبَّهت المنقوش إلى أن «الإصرار على خروج جميع المرتزقة سيكون عقبة أمام الانتخابات، لأن خروج المرتزقة ملف معقد، ولن يحصل في يوم واحد»، مؤكدة أن حكومة الوحدة الوطنية تسعى إلى «انسحاب تدريجي متزامن» للمرتزقة والقوات الأجنبية من البلاد.

- المنقوش: يجب التركيز على المسار الأمني حتى نتمكن من إجراء الانتخابات

واعتبرت المنقوش أن «انسحاب 20% من المرتزقة قبل الانتخابات سيكون عامل ثقة» بين مختلف الأطراف، منوهة إلى أن الحكومة المنتخبة المقبلة ستواصل مسار سحب المرتزقة والقوات الأجنبية بناء على ما توصلت إليه اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» التي أشادت بدورها في تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وتحدَّثت المنقوش خلال المقابلة عن مهمتها على رأس الدبلوماسية الليبية، قائلة: «مهمتي تفكيك الاشتباك الدولي حول ليبيا»، مضيفة أن هذا «الأمر ليس سهلًا» في ظل الاشتباك الدولي والإقليمي الذي كان في الفترة السابقة.

وأشارت وزيرة الخارجية والتعاون الدولي إلى تعرضها لانتقادات وهجوم ولوم في بداية عملها بالوزارة وتصريحاتها الدبلوماسية، قائلة: «يلومني البعض على تصريحاتي لأنهم لا يعرفون التعقيدات وتعرضت لهجوم في بداية عملي وتحملت من أجل المصلحة العامة».

كما تحدَّثت المنقوش عن الدور الأميركي في الأزمة الليبية خلال الفترة الحالية، معتبرة أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن «لها ثقل إيجابي في ليبيا داعم لإجراء الانتخابات» في ديسمبر المقبل، كما أكدت أن «السياسة الأميركية تدرك الآن أن استقرار ليبيا مهم للمنطقة بأسرها».

المزيد من بوابة الوسط