الأمم المتحدة تحصي 347 مفقودًا قبالة سواحل ليبيا

مهاجرون على متن قارب في عرض البحر، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا، انتشال أكثر من 109 جثث لمهاجرين غير شرعيين قبالة السواحل منذ بداية العام الجاري، بينما لا يزال 347 شخصًا في عداد المفقودين.

وكشفت المفوضية، في بيان أمس السبت، الإفراج عن 137 لاجئًا وطالب لجوء العام 2021، مشيرة إلى ضعف قبول «دول ثالثة» طالبي اللجوء المستضعفين؛ إذ منذ العام 2017 غادر 6544 من اللاجئين الأراضي الليبية، من ضمنهم 345 شخصًا حتى الآن في العام 2021. وأشارت المفوضية إلى حاجتها لـ93 مليون دولار أميركي للعام 2021 لتمويل عملياتها.

- فقدان 60 مهاجرًا بعد احتراق مركب قبالة سواحل ليبيا
- إنقاذ 341 مهاجرا قبالة السواحل الليبية
- «يونيسف»: غرق أكثر من 632 مهاجرا قبالة ساحل ليبيا خلال 2021

ومنذ بداية العام الجاري وحتى شهر أكتوبر، جرى الإبلاغ عن 26314 لاجئًا ومهاجرًا، تم إنقاذهم أو اعتراضهم من قبل خفر السواحل الليبي.

يأتي ذلك، في وقت ندَّدت فيه المفوضية السامية لحقوق الإنسان بارتكاب سلسلة من الأحداث المروعة في ليبيا، أدت إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل بين المهاجرين، وطالبي اللجوء على أيدي قوات الأمن.

وفي الأول من أكتوبر، قُتل شخص على الأقل، عندما داهمت عناصر من وزارة الداخلية حيًا غرب طرابلس، يضم مئات المهاجرين وطالبي اللجوء. كما أسفرت العملية عن جُرح خمسة أشخاص على الأقل، وتوقيف ما لا يقل عن أربعة آلاف آخرين «حُشروا في زنزانات مكتظة مع القليل من الطعام والماء في مركز المباني».

المزيد من بوابة الوسط