المنفي يدعو الحكومة الصينية إلى التعاون في ملف إعادة الإعمار

المنفي ووزير خارجية الصين، (أرشيفية: المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي)

ثمَّن رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي وقوف الصين مع الشعب الليبي ودعمها المجلس وحكومة الوحدة الوطنية الموقتة، في توحيد مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها المؤسسة العسكرية، داعيًا إلى التعاون مع الحكومة الصينية في المجالات الاقتصادية، وإعادة الإعمار، وعودة الشركات الصينية للعمل خلال الفترة المقبلة، ما يسهم في تحقيق الاستقرار داخل ليبيا.

جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية مع وزير خارجية الصين وانغ يي، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين؛ حيث أشاد المنفي بتعامل الصين مع القضية الليبية من خلال سياستها التي لم تميل لطرف دون آخر، الأمر الذي يجعلها تعمل في أي مكان من ليبيا، مبديًا تطلعه إلى دعم بكين جهو عودة الاستقرار السياسي إلى ليبيا من خلال عضويتها في مجلس الأمن.

وزير الخارجية الصيني: تقديم 400 ألف لقاح مضاد لـ«كورونا» إلى ليبيا
من جهته، عبَّر الوزير الصيني عن دعمه للعملية السياسية، والعمل على مساعدة المجلس الرئاسي في تجاوز الصعوبات التي تواجهه، مؤكدًا مساندة الصين لجهود «الرئاسي» والحكومة، ورفضها أي تدخل خارجي في عملهما، ودعمها للمجلس لإكمال العملية السياسية في وقتها.

وفيما يتعلق بجائحة فيروس «كورونا» المستجد، أعلن تقديم الحكومة الصينية 400 ألف جرعة من اللقاح المضاد للفيروس، بالإضافة إلى بعض المستلزمات، طالبًا الجهات المختصة للتواصل مع الصين للتنسيق لإيصالها إلى ليبيا.

وطالب بالاحترام الكامل للسيادة الليبية، وسيادة أراضيها، وأن دولته تعمل على دور الوساطة عن طريق الدول المحيطة بليبيا، والأمم المتحدة، لحل الإشكاليات التي تواجهها العملية السياسية، لافتًا إلى العمل على تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، ومساعدتها لإنجاز مهامها، وعلى رفع الحظر على الأموال الليبية المجمدة.

وفي الختام، نبه وانغ يي إلى إيلاء الحكومة الصينية اهتمامًا بالغًا بجهود إعادة الإعمار في ليبيا، واستعدادها للمساهمة من خلال الشركات الصينية، وفقًا للاتفاقات المبرمة مسبقًا، وأنها ستعمل على تشجيع تلك الشركات للعودة إلى ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط