دراغي يحض المجتمع الدولي على مساعدة ليبيا لتجاوز «الجمود الراهن»

رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي. (أرشيفية: الإنترنت)

شدد رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراغي، على أهمية ألا يصرف الاهتمام بالوضع في أفغانستان وجميع أنحاء آسيا الوسطى الانتباه عن «عدم الاستقرار الذي لا يزال يميز منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الموسعة»، وحض المجتمع الدولي على مساعدة ليبيا بهدف تجاوز «الجمود الراهن».

وقال دراغي في وقت متأخر من ليل الخميس، في مداخلة عبر دائرة الفيديو في مداولات الدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة: «على وجه الخصوص، نحن ندعم عملية الانتقال في ليبيا من أجل حل مستدام وشامل للأزمة على المستوى المتعدد الأطراف والثنائي وداخل الاتحاد الأوروبي»، وفق ما نقلت عنه وكالة «آكي» الإيطالية.

وأضاف: «الهدف هو استكمال المسار الذي خطه الليبيون أنفسهم لتجديد الإطار المؤسسي الوطني، بطريقة موحدة، دون تدخل خارجي وتحت رعاية الأمم المتحدة»، وتابع: «يتعين على المجتمع الدولي العمل مع المؤسسات والشعب الليبي لتجاوز الجمود الراهن».

- دي مايو يحذر من عدم إتمام الانتخابات الليبية: يعرض استقرار المنطقة للخطر

وأكد ضرورة «ضمان» إجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل، والتنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار.

وأمس الخميس، حذر وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو، من عدم إتمام الانتخابات الليبية المقررة في 24 ديسمبر المقبل، معتبرا أن ذلك «يعرض استقرار المنطقة للخطر».

وقال: «إنها انتخابات يريدها الشعب الليبي الذي يطالب بالحياة الطبيعية. إن عدم التصويت من شأنه أن يعرض استقرار المنطقة بأكملها للخطر وقد يفتح مرحلة جديدة من العنف، ويمكن أن تؤثر التأثيرات أيضًا على بلدنا والاتحاد الأوروبي بأكمله».

المزيد من بوابة الوسط