الدبيبة: علاقة ليبيا ومصر يجب أن تكون استراتيجية بغض النظر عن الحكومات

الدبيبة ومدبولي خلال ترأسهما اجتماع اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة في القاهرة، الخميس 16 سبتمبر 2021. (حكومة الوحدة الوطنية)

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، «إن العلاقة ما بين ليبيا ومصر يجب دائمًا أن تكون علاقة استراتيجية في أعلى مستوى بغض النظر عن الحكومات التي تدير عجلة السياسة في البلدين»؛ وذلك لأن «الشعبين تجمعهما قواسم مشتركة كثيرة والكثير من الفرص سانحة أمام الدولتين لعلاقة إيجابية طويلة المدى».

وأضاف الدبيبة في تصريح نشره المركز الإعلامي لوزارات وهيئات ومؤسسات حكومة ليبيا أن اجتماع اللجنة المشتركة الليبية المصرية التي اختتمت اليوم في القاهرة برئاسته ونظيره المصري مصطفى مدبولي بحضور الوزراء والمسؤولين المختصين في البلدين «تكللت بنجاح الطرفين بتوقيع عديد مذكرات التفاهم في مجالات مختلفة نهدف من خلالها إلى خلق تعاون استراتيجي متين ما بين البلدين».

وأشار الدبيبة إلى أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي التقاه صباح اليوم بقصر الاتحادية «عبّر عن دعم مصر حكومةً وشعبًا للسلام والاستقرار والتنمية في ليبيا»، مثمنًا بدوره هذه المشاعر ونقل له إعجابه بالقدرات العالية للشركات المصرية والتي ظهرت بشكل واضح من خلال النهضة العمرانية وتطور البنية التحتية والطرقات.

- الدبيبة يعد بتسهيل عملية إدخال العمالة والمعدات المصرية إلى ليبيا «بسرعة قياسية»
- مدبولي يؤكد دعم مصر لحكومة الوحدة الوطنية للوفاء بالتزاماتها وفقا لخارطة الطريق
- مدبولي: الاتفاق على تنفيذ مشروعات مصرية في ليبيا بجميع المجالات
- الدبيبة: السيسي أكد أن مصر لن تكون إلا مع الشعب الليبي
- الدبيبة ومدبولي يشهدان توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم بين مصر وليبيا

وأكد الدبيبة أنه وضع منذ توليه رئاسة حكومة الوحدة الوطنية «هدفًا استراتيجيًا مهمًا فيما يتعلق بالعلاقات الخارجية خاصة مع دول الجوار والدول الشقيقة والحليفة»، موضحًا أن «هذا الهدف يتمثل في التركيز بأكبر قدر ممكن على فرص التعاون وتبادل المنافع والمصلحة بين جميع الأطراف وتركيز الاهتمام الأكبر على ما يمكن أن يحققه هذا التعاون من تنمية في البلاد من جهة وما يمكن أن تحققه التنمية والاستقرار في ليبيا من أثر إيجابي على دول الجوار والمنطقة بالكامل من جهة أخرى».

واعتبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية أن هذه الخطوة بمثابة «تحول استراتيجي» لأنه «بدل أن تبحث كل دولة عن شريك أو مشروع مختلف على الأرض لتحقيق التعاون وفرض الاستقرار، أصبحت الدولة الليبية ممثلة في حكومة موحدة ومشروع تحقيق التنمية والاستقرار هدفا لهذا التعاون»، مشيرًا إلى أن شعار حكومته «سيبقى دائمًا نعم للسلام نعم للبناء لا للحرب».

واختتم منذ قليل من مساء اليوم في القاهرة الاجتماع الثاني للجنة العليا المشتركة الليبية - المصرية للعام 2021 التي عقدت برئاسة الدبيبة ومدبولي بعد الاجتماع الأول الذي عقد في العاصمة طرابلس في أبريل الماضي بعد غياب لأكثر من 13 عامًا.

المزيد من بوابة الوسط