الدبيبة يعد بتسهيل عملية إدخال العمالة والمعدات المصرية إلى ليبيا «بسرعة قياسية»

الدبيبة ومدبولي خلال لقائهما قبيل اجتماع اللجنة العليا المصرية الليبية في القاهرة، الخميس 16 سبتمبر 2021. (الحكومة المصرية)

وعد رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، بتسهيل عملية إدخال العمالة والمعدات المصرية إلى ليبيا «بسرعة قياسية»، مؤكدًا أن الشركات المصرية «هي من ستنفذ المشروعات المتفق عليها» بين ليبيا ومصر، وأضاف قائلاً: «فنحن مقتنعون للغاية أنها قادرة على ذلك، خاصة بعد ما رأيناه من تنفيذها للمشروعات الكبرى في مصر»، بحسب بيان صادرة عن رئاسة مجلس الوزراء المصري.

جاء تصريح الدبيبة في كلمته خلال اجتماع الدورة الـ11 للجنة الليبية - المصرية المشتركة العليا، التي عقدت اليوم الخميس في القاهرة برئاسة رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، وبحضور الوزراء والمسؤولين المختصين في البلدين.

وخلال كلمته بجلسة المشاورات، أعرب الدبيبة عن سعادته البالغة بزيارة مصر، مؤكدًا أن «مصر وليبيا تربطهما علاقات أخوية متينة ممتدة عبر تاريخ طويل من المصالح المشتركة والتعاون المتبادل»، قائلاً: «نتائج زيارة اليوم ستنعكس على جودة حياة ومستقبل شعبينا، فضلاً عن أنها ستقوي أواصر الترابط بينهما».

وعبّر الدبيبة عن سعادته بلقائه اليوم بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي «أبدى كامل دعمه لتعزيز التعاون بين مصر وليبيا في جميع المجالات». وهو ما أكد الدبيبة أنه «ليس جديدًا على القيادة المصرية، فمصر ظلت دومًا خير سند لشقيقتها ليبيا».

- مدبولي يؤكد دعم مصر لحكومة الوحدة الوطنية للوفاء بالتزاماتها وفقا لخارطة الطريق
- مدبولي: الاتفاق على تنفيذ مشروعات مصرية في ليبيا بجميع المجالات
- الدبيبة: السيسي أكد أن مصر لن تكون إلا مع الشعب الليبي
- الدبيبة ومدبولي يشهدان توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم بين مصر وليبيا

وأضاف أن «وجود هذا الوفد الليبي الكبير، وبشكل غير مسبوق، يؤكد رغبة ليبيا الصادقة في تعزيز التعاون الثنائي المشترك في جميع المجالات» لأن «مصر دائمًا داعمة لنا، وما سمعناه اليوم من الرئيس السيسي أثلج صدورنا، من خلال دعمه الراسخ لتحقيق السلم والاستقرار في ربوع أراضينا، كما أنه أكّد دعمه الكامل لحكومة الوحدة الوطنية الليبية».

ونوّه رئيس حكومة الوحدة الوطنية إلى أنه «سيتم العمل خلال الفترة المقبلة على تسهيل كل ما من شأنه تعزيز حركة التجارة والقوى البشرية، واتخاذ الخطوات اللازمة لفتح المعابر وزيادة معدلات الرحلات الجوية، وتسيير السفن».

كما أكّد الدبيبة سعي ليبيا إلى الاستفادة من الموارد البشرية المصرية في إعادة إعمار البلاد، قائلاً: «المصريون هم الأقرب لنا، وكانوا ولا يزالون سندًا لنا، إذ يربطنا سويًا تاريخ ممتد من الثقافة والعادات بحكم قرب الجوار والمصاهرة، ونحن نسعى صادقين للحفاظ على علاقات طبيعية وقوية بين شعبينا وبلدينا».

وتابع: «جئنا اليوم بصحبة هذا الجمع الكبير من الوزراء المختصين لنؤكد أننا جادون في تنفيذ المشروعات»، مضيفًا أن «مصرف ليبيا المركزي سيكون مسؤولاً عن تيسير عملية تمويل المشروعات»، واعدًا في هذا الصدد «بتسهيل عملية إدخال العمالة والمعدات بسرعة قياسية».

المزيد من بوابة الوسط