ليبيا ومصر تتفقان على تطوير منفذي مساعد والسلوم.. وإبرام اتفاقات في النقل البري والبحري

الشهوبي ووزير النقل المصري، 15 سبتمبر 2021، (جريدة الأهرام)

اتفقت ليبيا ومصر على سرعة إنهاء الإجراءات الخاصة بتوقيع اتفاقية النقل البري، وكذلك الاستعداد لتوقيع اتفاقيتين في مجال النقل البحري، وهي اتفاقيتا البحث والإنقاذ البحري ومكافحة التلوث البحري.

جاء ذلك خلال لقاء وزير المواصلات، محمد الشهوبي، مع وزير النقل المصري، كامل الوزير، صباح اليوم الأربعاء، لبحث سُبل تعزيز التعاون في عدد من مجالات النقل مثل الموانئ البرية والجافة بتطوير منفذي مساعد الليبي والسلوم المصري، حسب جريدة «الأهرام».

وأكد الجانبان ضرورة تحديث اتفاقية النقل البحري الموقعة بين البلدين في العام 1992، وكذلك استعرضا عددًا من الاتفاقات التي ستوقع بين الجانب الليبي والشركات المصرية الوطنية في مجال البنية التحتية والطرق والكباري.

وأكد كامل الوزير أن وزارة النقل المصرية ستشرف على هذه المشروعات، وستدعم الجانب الليبي بعدد من المهندسين المتخصصين في هذا المجال، واتفق الجانبان على استمرار عقد لقاءات مكثفة لحين توقيع الاتفاقات المحددة، بحضور رئيسي وزراء الدولتين.

ويأتي هذا اللقاء على هامش انعقاد الدورة الحادية عشرة للجنة العليا المصرية - الليبية المشتركة الجاري انعقادها بالقاهرة.

الشهوبي: التعاون مع مصر في مشروعات الطرق والبنية التحتية
من جانبه، قال الشهوبي، إن الوزارة حريصة على التعاون مع الجانب المصري لتنفيذ عدد كبير من مشروعات الطرق والكباري والبنية التحتية في ليبيا.

اقرأ أيضا: الشهوبي: سنتعاون مع مصر في مشروعات طرق وكباري وبنية تحتية

وأشاد الشهوبي بـ«التطور الكبير» في منظومة النقل المصرية، والمشروعات العملاقة التي تنفذ حاليًا هناك.

المزيد من بوابة الوسط