نصية: الحكومة تجاهلت الجبل الغربي.. ووزيرة الخارجية لم ترد على أسئلتنا

عضو مجلس النواب عبدالسلام نصية في جلسة، 13 سبتمبر 2021، (صورة من بث مباشر)

قال عضو مجلس النواب، عبدالسلام نصية، إنه كان يتمنى أن تكون ردود حكومة الوحدة الوطنية الموقتة في جلسة الاستجواب تشمل كل ليبيا، متهما إياها بـ«تجاهل الجبل الغربي».

وتابع: «أجوبة رئيس الحكومة والوزراء كلها ضرب أمثلة بمشاريع أو إجراءات في منطقة معينة في ليبيا، هذه حكومة الوحدة الوطنية لكل ليبيا، وتمنينا أن يكون الرد على كل الوطن، فتحدثت الحكومة في 6 ساعات ولم تذكر الجبل الغربي أبدا»، حسب كلمته في جلسة مجلس النواب اليوم الإثنين، لمناقشة إجابات وردود الحكومة حول بنود الاستجواب.

وأكمل: «أيضا في صناديق الإعمار، لم يخصص أي صندوق للجبل، ولم نسمع عن مشروعات في الخدمات الصحية لمنطقة تمتد من غريان إلى غدامس، وحتى المرتبات لم يتحدثوا عنها، والطرق لم يعطوا مثالا في الجبل الغربي، هذا مأخذ كبير على إجابات الحكومة.. كان المفروض إجابات عن كل القضايا في كل بقاع الوطن».

وأردف: «طرحنا أسئلة مكتوبة على بعض الوزراء ومنهم وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، وكان لديها مهلة أسبوعين، ومرت ثلاثة أسابيع ولم ترد، وهذا مخالفة للوائح مجلس النواب».

نصية يطلب استدعاء رئيس مؤسسة الاستثمار
واستطرد: «سمعنا في الإعلام بعد مناقشة الحكومة، أن رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار يريد تمويل مشروعات التنمية، المؤسسة هي صندوق سيادي وبها أموال الأجيال القادمة ولا نسمح بالعبث بها ولا إدخالها في أي مشروع إلا بشرحه بشكل واضح وأطلب استدعاءه، وأيضا لاحظنا العبث كثيرا بأموال الشركة القابضة للاتصالات، واستخدامها في تمويل الحكومة، وهي ليس لها علاقة بتمويل الحكومة مثل الصندوق السيادي، وأطلب استدعاء مجلس إدارتها».

انقر هنا لمتابعة بث مباشر لجلسة مجلس النواب عبر قناة الوسط

وأعرب عن استغرابه من غياب دور المجلس الرئاسي حيال الإشكالية مع تونس، قائلا: «ما هو دوره إن لم يكن التواصل مع العالم الخارجي، المجلس الرئاسي مفروض أنه من يتولى التواصل مع الدول المجاورة والجيران، وهم يتحدثون عن المصالحة الوطنية فقط، لكن أين الدور في السياسية الخارجية... هناك إخفاق دبلوماسي في التعامل مع المشكلة الدبلوماسية مع تونس».

واختتم: «لاحظنا الجدال وتضارب الصلاحيات بين وزير النفط والغاز محمد عون والمؤسسة الوطنية للنفط.. الوزير هو أعلى سلطة ويجب احترام صلاحياته، وقد تمنينا مناقشة هذا الأمر الخطير في الاجتماع الأخير للحكومة».

 

المزيد من بوابة الوسط