صنع الله يؤكد دعمه لعقد قمة ليبيا للطاقة والاقتصاد

صنع الله في لقطة تذكارية مع منظمي قمة ليبيا للطاقة والاقتصاد، 9 سبتمبر 2021. (المؤسسة الوطنية للنفط)

أكد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، دعمه لقمة ليبيا للطاقة والاقتصاد المزمع عقدها في الفترة من 22 إلى 23 نوفمبر بالعاصمة طرابلس، مشيرًا إلى هذا «الحدث الكبير والذي يجسد الاهتمام العالمي بقطاع النفط والغاز في ليبيا وتطلع دول العالم للاستثمار والمشاركة مع ليبيا بما يحقق المنفعة المشتركة».

جاء ذلك خلال اجتماع مع منظمي القمة؛ حيث جرت مناقشة آخر المستجدات بخصوص انعقاد هذه القمة.  وأضاف صنع الله: إن «هذا الحدث الذي سيشهد مشاركة شركات متخصصة في قطاع النفط والغاز سيتيح الفرصة لتبادل الخبرات وفتح مجالات واسعة للتعاون مع شركات عملاقة تتمتع بخبرات متميزة».

أعلنت مؤسسة «إنيرجي كابيتال آند باور»، عقد قمة ليبيا للطاقة والاقتصاد، كأول حدث دولي من نوعه، في طرابلس منذ ما يقرب من عقد من الزمان؛ حيث تسعى حكومة الوحدة إلى إحياء صناعة المحروقات وتعزيز الإنتاج النفطي، وعقد صفقات مع كبرى الشركات، في ظل ظروف أكثر استقرارًا تمر بها البلاد.

وفي نهاية أغسطس الماضي، كشفت مؤسسة «إنيرجي كابيتال آند باور» المتخصصة في شؤون الطاقة، انطلاق أول قمة اقتصادية للطاقة في ليبيا ما بين 22 و23 نوفمبر 2021، بعد المصادقة الرسمية من مكتب رئيس الحكومة عبدالحميد الدبيبة، والتزامها الصارم بتنشيط قطاع المحروقات الوطني، الذي يعمل على دفع رأس المال الأجنبي والتكنولوجيا والخبرة إلى قطاع الطاقة في البلاد، باستخدام تنشيط القطاع كمحفز لنمو اجتماعي واقتصادي أوسع، وفق بيان صادر عن المؤسسة.

وتسعى ليبيا لإنعاش صناعة النفط والغاز من خلال تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر، وزيادة الإنتاج على مراحل، واستعادة الدبلوماسية الإقليمية، مع دعوة المستثمرين المحليين والأجانب وقادة الصناعة وواضعي السياسات والممولين للمشاركة في يومين من المناقشات وعقد الصفقات.

ومن المقرر أن تتشارك في قمة الطاقة والاقتصاد شركات من ليبيا وأوروبا وأميركا وعدد من الدول العربية وتركيا، وفق المنظمين.

المزيد من بوابة الوسط