المشري يطلع دي مايو على تحديات العملية الانتخابية

أطلع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، اليوم الأربعاء، على التحديات التي تواجه تنفيذ العملية الانتخابية في ليبيا المقررة في ديسمبر المقبل، محذرًا من أن أي تعطيل للاستحقاق الانتخابي قد يؤدي إلى الانسداد السياسي.

وحضر لقاء المشري ودي مايو، الذي جرى بمقر وزارة الخارجية الإيطالية في روما، كل من عضو المجلس الأعلى للدولة رمضان الزرقاني، وسفير ليبيا لدى روما عمر الترهوني، والقنصل الليبي لدى إيطاليا سالم جموم.

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الأعلى للدولة، عبر صفحته على «فيسبوك»، إن المشري أكد في مستهل اللقاء خصوصية العلاقات الليبية - الإيطالية، واستعرض مع دي مايو الاستعدادات لإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر، مجددًا التأكيد على أن المجلس على وشك الانتهاء من إعداد مشروعات القوانين المنظِّمة للعملية الانتخابية.

- المشري من روما: أطراف إقليمية ليس في مصلحتها إجراء الانتخابات واستقرار ليبيا
المشري: مجلس الدولة أعد مسودة بقوانين الانتخابات

كما استعرض رئيس المجلس الأعلى للدولة مع وزير الخارجية الإيطالي «التحديات الكبيرة التي تواجه العملية الانتخابية»، مبينًا أن «أي تعطيل للاستحقاق الانتخابي قد يؤدي إلى الانسداد السياسي» وفق المكتب الإعلامي.

من جهته، أكد وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو،  عمق الصداقة والعلاقة التاريخية المتميزة بين إيطاليا وليبيا، وأن الجانب الإيطالي يتابع باهتمام كبير التطورات السياسية في ليبيا وهي من أولوياته، وأنه يدعم العملية السياسية في ليبيا ضمن الإطار السياسي المتفق عليه في الاتفاق السياسي، واتفاق برلين، وملتقى الحوار؛ للوصول إلى الانتخابات المقرر عقدها في 24 ديسمبر.

المزيد من بوابة الوسط