الجرندي: حرص تونسي - ليبي للحفاظ على متانة العلاقات بين البلدين

الجرندي متحدثا إلى مجلس الأمن الدولي، 15 يوليو 2021. (وزارة الخارجية التونسية)

أكد وزير الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، حرص بلاده على «متانة العلاقات الأخوية التونسية - الليبية، مع حرص قيادة البلدين على الحفاظ عليها والرقي بها خدمة لمصالح الشعبين».

جاء تشديد الجرندي، خلال لقائه سفير الولايات المتحدة لدى تونس، دونالد بلوم، مساء الجمعة، عندما تبادل الطرفان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، لا سيما الأوضاع في ليبيا، وفق ما أوضحت الخارجية التونسية في بيان لها.

- تونس تحث على التنسيق الأمني مع ليبيا بعيدا عن كل ما يربك العلاقات بين البلدين

وتسببت أخبار عن التطورات الأمنية بين تونس وليبيا، لم تثبت صحتها، في توتر دبلوماسي على خلفية حديث تقارير إعلامية عن استعداد عشرات الإرهابيين في قاعدة الوطية للتسلل إلى تونس، الأمر الذي فندته تصريحات رسمية من البلدين.

وسارع المستشار لدى رئيس الجمهورية التونسي، وليد الحجام، الأربعاء، للإدلاء بتصريحات لوكالة الأنباء التونسية الرسمية، دعا فيها للكف عن «التشويش وخلق الإثارة وبث البلبلة بين تونس وليبيا»، مضيفًا أن التاريخ والجغرافيا وروابط الدم والمصالح المشتركة بين الشعبين الشقيقين، لا يمكن أن تفرقها «تصريحات غير مسؤولة أو تعليقات مغرضة، أو محاولات يائسة من أطراف أصبحت مكشوفة للجميع».

وقال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبد الحميد الدبيبة، الثلاثاء، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر» إن «ما ورد من ادعاءات مغلوطة بشأن الأوضاع الأمنية بين البلدين، لن يؤثر في عمق العلاقة الأخوية، وسنظل شعبًا واحدًا في بلدين».

وأعلنت حكومة الوحدة الوطنية في 17 أغسطس المنصرم، إعادة فتح المنافذ البرية وحركة الملاحة الجوية مع تونس، إلا أن ذلك لم يتحقق على أرض الواقع، في حين تشهد المنافذ البرية بين تونس وليبيا، منذ 8 يوليو الماضي، إغلاقًا بسبب تفشي سلالة من المتحورة «دلتا» في تونس.

المزيد من بوابة الوسط